الرئيسية / أخبار الجاليات / الجالية الأردنية في النمسا تقيم حفل بمناسبة عيد الفطر

الجالية الأردنية في النمسا تقيم حفل بمناسبة عيد الفطر

مسيرة مستمره …مسيره الخير والمحبه..
عليها تم اللقاء بعهد ووفاء شعار حملناه مع ابناء جاليتنا الاردنيه النشامى

تحت رعاية السفير الأردني في فيينا سعادة السيد حسام الحسيني, اقامت الجالية الأردنية في النمسا- نشامى حفل عيد الفطر السعيد وعيد استقلال الأردن ال72, تخللهما تقديم التكريم لسعادة السفير وزوجته بمناسبة قرب انتهاء مهام عمله الرسمي في النمسا.

في بداية اللقاء رحبت عريف الحفل السيده سرى الشوملي / الناطق الاعلامي بسعادة السفير راعي الحفل والحضور الكرام ، وهنأتهم بعيد الفطر وعيد الاستقلال مستذكرة مبادئ الثوره العربيه الكبرى ، وأن التزام الاردن بحمل لوائها مدعاة للفخر والاعتزاز….

ثم قدمت السيد مصطفى الجدايه رئيس مجلس الإدارة حيث رحب بسعادة السفير والحضور, وتحدث عن واقع حال الاعمال التطوعية في بلاد الاغتراب وان السر الخفي لنجاح الغرب هو في المقدرة على العمل كفريق واحد, وضرب مثالاَ بان الفوضى اخطر على الإنسان والاوطان من الادمان على الكحول, وانه من الضرورة بمكان ان تنسجم النوايا بالسلوك الحسن لان الالتزام بالمبادئ هي المعيار الأقوى لتقييم الانسان, ثم اكد على انه لابد لنا من ابراز الجوانب الإيجابية للأردن والعمل على تعزيز وصون سمعته.

ثم القى السيد بهجت المجالي كلمة استهلها بالترحيب براع الحفل والضيوف واثنى على جهود السفير الحسيني الذي تنتهي مدة رئاسته للبعثة الدبلوماسية الأردنية، وعلى الناقل الوطني وجهود موظفيها على مختلف درجاتهم ومواقعهم، وتمنى للسفير عوداَ حميداَ مهنئاَ الوطن بأعياده ومتمنيا له بقيادته الهاشمية وريثة الثورة العربية الكبرى الامن والأمان والتقدم والازدهار والسلام.

وتحدث سعادة السفير راعي الحفل في كلمته مؤكدا بان الأردن والحمد لله لا يمر بأزمة أخلاقية او إنسانية وانما يمر بأزمة اقتصادية نتيجة للظروف التي يتعرض لها من الازمات السياسية في المنطقة. ثم أكد على ان الأردن سيبقى منارة للقيم ومنبرا للمحبة والسلام مستشهداَ بالحالة الديمقراطية الناضجة التي سادت الأردن قبل أسبوعين من الان ، وكيف كان العالم كله ينظر الى الطريقة الراقية التي تعاملت بها القيادة بكل حكمة وصبر مع مطالب الأردنيين، ثم تطرق الى ان استقلال الأردن انما هي حالة أخلاقية بالإضافة الى انها حالة سياسية. وانه لابد من الحفاظ على مبادئ الثورة العربية الكبرى متمنيا للوطن وقائد الوطن العزة والكرامة وكل خير وتوفيق.

هذا وتحدث في الحفل كلا من الدكتور أحمد الترك, والسيد منذر مرعي , حيث بين الدكتور الترك – اختصاصي طبيب أطفال واختصاصي الامراض النفسية وعلاجها وناشط اجتماعي ومحاضر عن الأغذية الصحية والعمل التطوعي – أهمية التعاون بين الجمعيات والروابط المتواجدة على ارض النمسا وضرورة توحيد الجاليات على المستوى الوطني والقومي حتى يتسنى لنا بناء موقف مؤثر و تمثيل اوطاننا بشكل افضل.

في حين أشاد السيد منذر مرعي رئيس الجالية الفلسطينية في النمسا بالدور الأردني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ودفاعه القوي عن القضية الفلسطينية وعن رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية مؤكدا على ان هذا الموقف المتجدد تاريخي وينسجم مع اماني الشعب الفلسطيني ثم تقدم بالشكر لسعادة السفير والسفارة في فيينا على التسهيلات المقدمة لأبناء فلسطين الذين تتطلب معاملاتهم مراجعة السفارة الأردنية .

اشتمل الحفل أيضا تناول العشاء على شرف راعي الحفل ، ثم تفضل سعادة السفير بتكريم السيد واصف المومني نائب الرئيس والمدير المالي بمناسبة قرب تقاعده من العمل، وتكريم كوكبة من خريجات الثانوية العامة من أبناء الجالية: الانسة شهد فيصل عجة ،الانسة دنيا فرج الله ، الانسة رغد وليد مصطفى.

هكذا هم ابناء الاْردن في غربتهم يجتمعون فرحا با العيد ويتبادلون التهنئه وأيديهم مرفوعه بالدعاء ان يحفظ الله الوطن واهله وعيونهم تبتهل الى السماء ان يكون العيد فأل خير على الامه بأسرها وان يبعد عنها الاشرار لتلتف القلوب والعقول والسواعد ليبقى الحمى الاردني ويسيرون به الى الأمام تقدما وازدهارا وأمنا وسلاما.
حفظ الله الوطن واهله وأننا على العهد باقون.

إدارة الجاليه

 

شاهد أيضاً

الهيئة الإدارية للجالية الاردنية في رومانيا تنعى شهداء البحر الميت

الهيئة الإدارية للجالية الاردنية في رومانيا تنعي بمزيد من الحزن والأسى أطفال الاردن ومعليميهم والمواطنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

17 − 8 =