الرئيسية / أقلام في الغربة / الوعي الوطني المسؤول

الوعي الوطني المسؤول

كتب فادي المجالي – رئيس مجلس إدارة جمعية سيدات ورجال الاعمال الأردنيين المغتربين

الوعي الوطني المسؤول.

الوعي سلاحٌ يعول عليه كثيراً وهو مؤشر للثقافة واليقظة والدراية بما يجري حولنا والاحاطه بكل المعطيات وبالتالي اتخاذ الموقف الحقيقي وسلامة التقدير تجاه ما يحدث وهو حاجز منيع في وجه الغزو الفكري لتغيير الحقائق وتغييبها وتزييفها
وقوة الوعي تعني المواجهة الحازمة للتشويه المتعمد والمستمر لمجمل الوقائع والأحداث التي تخدم اجندات خاصة يخطط لها مروجوها بعد فشل محاولاتهم في تحقيق النتائج التي يريدونها من حيث تعليب العقول وحرفها عن جادة الصواب وإظهار أمور أخرى لا تمت إلى الحقيقة بأي صلة، أو القيام بأعمال ومناورات يظهر اصحابها لها أهدافاً ظاهرة، وتكون مبطنة بأعمال وغايات خفية لا تظهر على أغلب الناس،
الوعي الوطني المسؤول هو الأداة الفاعلة لكشف كل الأراجيف التي يروج لها الخطاب الدعائي وتعرية اهدافه في تدمير كل شيء جميل في هذا الوطن.. وصناعة جيل متغرب لا ينتمي إلى هذه الأرض التي يعيش فوقها.. هو طوق النجاة من خطر التلوث والوقوف في وجه التحديات ومحاولات تخريب النسيج الإجتماعي
ان الاحساس بالمسؤولية.. يعني بالضرورة تحقيق التماسك الداخلي لذا علينا كأفراد ومؤسسات توثيق هذا المفهوم من أجل دعم مسيرة الانجاز وصولا الى الغايات والأهداف التي نسعى لها
كذلك فلا بد من تحصين الذات الوطنية وتدعيم التمسك بالثوابت التي شكلت ولا زالت ضمانة للاستقرار والحياة الفضلى لكل مكونات الشعب الأردني في كل زمان ومكان وفي كافة المجالات
ان التسلح بالوعي والثقافة الإجتماعية من أهم أسس المطالبة بالاصلاح من خلال الطرح العقلاني والمنطقي بما يؤشر إلى سلوك إجتماعي إيجابي يفضي بالضرورة إلى الحوار الديمقراطي الحضاري وصولا إلى تشكيل موقف منطقي تجاه القضايا المختلفة عندها فإن معركة التضليل مع الوعي ستكون خاسرة لا محالة.
وفِي ضوء ما يحدث على الساحة الوطنية اليوم فإننا واستنادا الى ثقافتنا المجتمعية الراسخة والراقية ندعو جميع أبناء هذا الوطن الى ضرورة إعمال الوعي المطلق حفاظاً على نسيجنا الوطني وليحفظ الله الوطن ومليكه وأبناءه لنكمل مسيرة البناء التي بدأها الاجداد.

شاهد أيضاً

واجبي كمغترب أمام التحديات التي يواجها بلدنا الأردن

أنا لا اجيد الكتابة ولكن سوف أسطر ما يلوج بفكري وما يختلج بصدري من بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × واحد =