الرئيسية / مساءات الغربة / رسالة حب الى الكويت

رسالة حب الى الكويت

رسالة حب الى الكويت من رئيس جمعية جراسا الاردنية الإيطالية ، خالد الصفران. ايطاليا .

في احيانا كثيرة تقف الكلمات فيها عاجزة عن التعبير عنها ، وهناك حالات مدهشة تبقى اللغة مهما أوتيت من قوة البيان قاصرة عن وصفها !!.

عصفت الحروب والازمات في الامة العربية و اخطرها كان الغزو العراقي الظالم للكويت الشقيق وبعدها استمرت الازمات والاضطرابات الى يومنا هذا وشملت ما يدعى بالربيع العربي، وبالرغم من هذا الغزو والمعاناة وقضايا المفقودين الكويتين فلقد كانت الكويت الشقيق القلب الرحيم والحضن الحنون لهذه الامة ، حتى مع الشعوب التي كانت مؤيدة او لم تعارض الغزو العراقي الظالم ، فتجد السوداني والاردني والفلسطيني و اليمني الخ، ما زالوا يعملون في الكويت في هذا البلد المعطاء ، فقد قال الله تعالى في معرض بيان صفات المتقين: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ {آل عمران:134}. بدون مجاملة فانهم المتقين.

ولانتماء الكويت للامة العربية والاسلامية فكانت من اوال الدول العربية التي تاسس صناديق مالية لتنمية الدول العربية، فلقد اسست الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وهو صندوق مالي كويتي تأسس في 31 ديسمبر 1961 لتوفير وإدارة المساعدات المالية والتقنية للدول النامية، وقد كان تأسيسه في نفس العام الذي شهد استقلال الكويت في عهد الشيخ عبد الله السالم الصباح وهي مؤسسة مساعدات الأولى من نوعها.
وقد أتى ذلك كرسالة من الشعب الكويتي تقول “بالرغم من أننا على موجة التغيير إلا أننا لن ننسى أصدقائنا و اشقائنا المحتاجين” وفي 31 ديسمبر 1961 تم إنشاء الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية كمؤسسة كويتية وكانت عمليات الصندوق في بداية الأمر مقتصرة على الدول العربية وفقا لقانونها الأساسي، و ما زالت دولة الكويت تدعم الدول العربية سوى في التنمية المباشرة و دعم ميزانيات بعض الحكومات العربية او عبارة عن استثمارات في كافة القطاعات الاقتصادية والصناعية والزراعية او قروض.

الكويت استمرت في تقديم المساعدات الخارجية الإنمائية والإنسانية قبل واثناء وبعد الغزو العراقي وذلك توثيقا للدور الإنساني والإغاثي الذي تقوم به بقطاعيها الحكومي والأهلي. ،هذا يدل على حرص الكويت وشعبها الطيب، منذ استقلالها وعبر تاريخها الحافل بالعطاء، على تقديم المساعدات الإنسانية لجميع دول العالم ، وإن الكويت قدمت هذه المساعدات عبر نشاطات وإسهامات متميزة في قطاعات متعددة للفئات المتضررة نتيجة الكوارث والأزمات الطبيعية أو غير الطبيعية دون تمييز حتى تم اعتبار العمل الإنساني سمة من سماتها، ورافدا من روافد العمل السياسي والاقتصادي الخارجي لها.

وما كانت هذه الدولة الكبيرة والعظيمة بنشاطها الانساني ان تكون على هذا النحو الا من خلال توجيهات حكيمة من صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد في الجانب الإنساني والإغاثي على مستوى العالم، واقرب مثال على هذا الدور هو تكريم الأمين العام للأمم المتحدة السابق بان كي مون لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بتسمية سموه «قائدا للعمل الإنساني» والكويت «مركزا للعمل الإنساني»، وهذا التكريم يوكد على الدور الإنساني والإيجابي الرائد للكويت اميرا وشعبا وحكومة.

ومن الجدير بالذكر بانه دولة الكويت الشقيق ابتعدت عن اية نزاعات او خلافات مع الدول العربية الشقيقة حتى لو لم تتفق معها ، بل كانت السباقة لتقريب وجهات النظر و معالجة الخلافات بين الاشقاء والدعوة الى الموتمرات و اللقاءات لتجمع الاخوة لحبهم لهذه الامة.

وباعتقادي ، لا توجد كلمات قادرة فعلا ً على التعبير عن الكويت الحبيب ، وعن وصف بذلهم وتضحياتهم وعطاءاتهم ، مهما امتلك المرء من البيان ، ومن القدرة على البوح والإبداع .

فعطاء الكويت الانساني أكبر من كل الكلمات وابلغ من كل الاسطر ، وأوسع من كل المعاجم.

نسال الله عزوجل ان يحفظ الكويت اميرا وشعبا وحكومة، و ان تبقى الكويت كما كانت منارة للحب والسلام والإنسانية .

رئيس جمعية جراسا الاردنية الايطالية
Safran Khaled
safrankhaled@hotmail.com
00393403881184

شاهد أيضاً

الماجستير لخالد عودات بعد مناقشة مشروعه المبتكر

تكللت مناقشة المهندس خالد عبدالله عودات – من بلدة حاتم – لمشروع رسالة بعنوان تصنيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان × أربعة =