عشق الارض – وشروق الامل

الاردن الغالي والوطن الحبيب كان بالأمس مع واقعه جديدة من الفداء وبذل النفس في سبيل ترابه الطهور، حيث تجلت سنفونيه العشق الابدي لرجال  ” صدقوا ما عاهدوا الله عليه ” بحماية ارضه وسمائه وبحره بكل ما هو غالي ونفيس ألا وهي ارواحهم الطاهرة التي لا يبخلون بها على الوطن وأهلة، وسطر الرجال الرجال من ابناء القوات المسلحة الاردنية وقوات الدرك والأمن العام والقوى الامنية اروع معاني البذل والعطاء وزفوا للوطن احد ابنائه الشهيد راشد حسين الزيود، شهيد الوطن الذي اوفى بالقسم الذي اخذه على نفسه حين انتسب الى كوكبة النشامى من ابناء القوات المسلحه الباسلة والقوى الامنية.
وجاءت السنفونيه الثانيه التي سطرها ابناء الشعب الاردني الواحد من خلال التفافهم حول الوطن والقوات المسلحه الباسلة والقوى الامنية معبرين من خلالها عن اللحمة الوطنيه وتعاضدهم معهم سياجاً مانع لهذا الوطن الشامخ التي تتحطم على صخوره وبهمة أبنائه كل المخططات التي تقوم بها قوى الظلام مؤكدين بأنه لا يمكن لأحد المساس بأمنه وهيبته ووحدته الوطنية وان رسالة الاردن ستبقى السلام والأمن والأمان، رسالة وسطيه انطلقت من العاصمة عمان الى ارجاء المعمورة حملتها القيادة الرشيدة لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين الى كافة المحافل الدولية للتعريف بموقف الاردن ورسالة الى العالم من قوى الظلام ومخططاهم وعدم انتمائهم الى هذه الامة.
دم الشهيد راشد الزيود وكل الشهداء الذين زفوا ارواحهم فداء الوطن وعشق الارض هي لشروق امل جديد كل يوم يثبتون به لهذه الشرذمة الخارجة عن الحق ان الاردن يبقى حصن منيع وراياته شامخة خفاقة بعنان السماء لن يستطيعوا المساس به والنيل من اهلة بسوء بعون الله وهمة النشامى الذين يعشقون الورد ولكن يعشقون الارض اكثر.
هنيئا لك يا سيدى الشهيد هذا العز والفخر بالوفاء بالقسم بحماية الارض والعرض ورايات الوطن الخفاقة، ونذرع الى الله العلي القدير بالدعاء بالشفاء العاجل للجرحى وان يحمي الاردن وأهله وقيادته الرشيدة من كل شر يحاك لهم.

مشهور خلف الفارع – باحث علاقات دولية – رومانيا

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *