المذيعة داليا الغزاوي : لن أنسى عندما قال الراحل الحسين "أعطوها فرصة يا إخوان"

“غربة jo” ودردشة مع الإعلامية الأردنية داليـا الغزاوي – مذيعة الاخبار ومقدمة البرامج ومسؤولة قسم المذيعين في قناة الشاهد الكويتية.

– مشواري المهني لم يكن سهلاً. 
– قصة الغربة من منتدى البحر الميت الى الكويت. 
– أدين بالفضل الي مدرستي الاولى التلفزيون الأردني.

تخرجت الإعلامية داليا الغزاوي من جامعة اليرموك عام ٩٤ تخصص إذاعه وتلفزيون، ثم التحقت بالعمل في التلفزيون الاردني عام ٩٥ للعمل كمراسلة صحفية حيث بدأ مشوارها الاعلامي لتغطية أخبار محافظة العقبه ثم انتقلت للعمل كمذيعة ومحررة للاخبار في التلفزيون عام ٩٨ .

لم يكن المشوار سهلاً بطبيعه الحال كما تقول الغزاوي، حيث خضعت لعدة دورات تدريبية في الالقاء واللغة العربية والتحرير وتقديم  البرامج و الأخبار، الى ان تحقق الحلم  بتقديم اول نشرة اخبارية رئيسية  علي الفضائية الاردنية عام ٩٩ .

وتشير الغزاوي الى أن من الأحداث التي تركت أثراً في بداية عملها كمراسلة صحفية ، عندما تعرضت مدينة العقبة لسلسلة  من الهزات الارضية عام ٩٩ بشكل أثر علي السياحة في المدينة بشكل كبير، وتصادف ذلك مع عقد لقاء قمة بين جلالة المغفور له الملك حسين بن طلال والرئيس المصري الاسبق حسني مبارك وعندها كلفت بتغطية القمة فلم  اصدق نفسي  فقد كنت حديثة التخرج وكانت أول تغطية مباشرة  لي علي الهواء.

وتكمل الغزاوي بقولها: ” لا أنكر ساورني شعور بالرهبة والسعادة معا، فقد كنت تقريبا أصغر صحفية بين حضور غفير من  الصحفيين ووكالات الانباء العربية والعالميه ،وكان حلمي أن أتوجه بسؤال لجلالة الملك وفعلا  رفعت يدي في المؤتمر الصحفي، واختارني جلالته بدماثته وابتسامته المعهودة التي لن انساها..  قائلاُ أعطوها فرصه يا إخوان … كان قلبي ينبض ومازلت اذكر السؤال عن اجراءات الحكومة من اجل تنشيط السياحة في العقبه والاستعداد لمواجهة اي هزات ارضية قادمة وما زلت اذكر إجابه جلالته عندما قال بان إختيار العقبه لعقد القمه هو لتوجيه الانظار نحوها وان تكون محطا لعقد المزيد من  المؤتمرات الدوليه وان  الحكومة علي استعداد دائم لتقديم  كل الدعم اللازم لاهالي العقبه للنهوض بمدينتهم” .

١٧ عاماً تقريباً مرت على هذا الحدث، لكن الغزاوي دونته في ذاكرتها ومازال يحضرها حتى الآن، ورغم العديد من المؤتمرات والتغطيات الاعلامية التي قامت بها خلال عملها كمذيعة ومراسلة، الا أنها تعتبر ذلك الحدث من أهم ما قامت بانجازه لأنه اعطاها ثقة اكبر في النفس .

بعد ذلك استطاعت الإعلامية الغزاوي من الحصول على المزيد من الفرص والتغطيات الناجحة ، ومازالت تؤكد انها تدين بالفضل الي التلفزيون الاردني “الذي تعلمت فيه ما لم أتعلمه في أي قناة اخري ، والي والدتي اطال الله في عمرها  ادين بالكثير فهي عرابتي وملهمتي فهي دائمة التشجيع لي تتابعني وتنتقدني حتي الان” .

وعن قصة غربتها، تستذكر الغزاوي أن آخر تغطية قمت بها عام ٢٠٠٤ لمؤتمر دافوس المنتدي  الاقتصادي العالمي من البحر الميت كانت السبب في انتقالها للعمل في قناة الراي الكويتية، حيث تم استقطابها ومجموعة من الزملاء في التلفزيون الاردني للعمل في الراي حيث عملت في الراي لمدة ٥ سنوات وكانت تجربه تصفها داليا بالغنية والجميلة “فعلا أن تؤسس محطة إعلامية من الزيرو، وهذا ما فعلناه في الراي الي جانب العديد من الزملاء الاعلاميين من لبنان ومصر والجزائر والكويت “.

ومن ثم إنتقلت المذيعة الغزاوي الى قناة الصباح الاخبارية وواصلت مشوارها الإعلامي ، الي أن حط بها الرحال أخيرا في أخبار العرب من قناة الشاهد الكويتية حيث تعمل حالياً مذيعة أخبار ومقدمة برامج الي جانب مسؤليتها عن قسم المذيعين .

عن الإغتراب تقول الغزاوي : علمني الكثير وما زلت أتعلم .

والإعلامية داليا الغزاوي متزوجه من السيد محمد التلهوني وأم لطفلتين “جني ٨ سنوات ” و” ورد ٤ سنوات” ، وتؤكد في ختام حديثها أن عائلتها أغلي ما تملك .

شاهد أيضاً

استعدادات لحفل تكريم الشيخ محمد الكريشان

الاستعدادات جاريه الآن من قبل أبناء الجاليه الاردينه بمنطقة تبوك لعمل حفل تكريم الشيخ محمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *