الشاعر الأردني قيس قوقزة يلهب حماس الحضور في مهرجان الكويت

غربة jo –

شارك الشاعر الأردني المهندس قيس طه محمد قوقزة في مهرجان ربيع الشعر العربي بالكويت الذي نظمته مؤسسة البابطين للابداع الشعري للعام التاسع ، تحت رعاية رئيس الوزراء الكويتي سمو الشيخ جابر المبارك الصباح ، حيث احتفى المهرجان هذا العام  بالشاعرين الراحلين العراقي بدر شاكر السياب والكويتي سليمان الجار الله وتضمن امسيات شعرية وندوات ادبية بمشاركات عربية واسعة وبحضور وزراء من تونس والجزائر وحارث سلاجيتش رئيس البوسنة والهرسك السابق .

وتحت عنوان (مـــــَرايـا لا تــَــــــــــرَى غـَـيـرَ نـَفـسـِــها) ألقى الشاعر المهندس قيس قوقزة قصيدة نالت استحسان وإعجاب الحضور ، لمزجها بين عمق الأفكار وجمال اللفظ ، وتميزت بسلاسة التعبير ، مع احتوائها على مضامين سياسية واجتماعية لامست الهموم العربية دون التطرق لقضية بعينها، مما يعكس صقل التجربة لدى الشاعر وتمكنه من الفن الشعري.

والشاعر الأردني المنهدس قيس طه محمد قوقزة ولد في الأردن / جرش / عام  1976 وحاصل على بكالوريوس في الهندسة المدنية، جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية 2002. و يعمل مديراً للأمانة العامة لتسهيل النقل والتجارة في وزارة النقل.

كما يعمل أيضاً منسقاً وطنياً لمشاريع السياسة البحرية المتكاملة مع الاتحاد الأوروبي، ومنسقاً   لمشاريع الإسكوا في مجال المساعدة من أجل التجارة والتنمية الاقتصادية في البلدان العربية.

وسبق أن شاركَ في مهرجان جرش لعام 2001 كأصغر شاعر يشارك و 2004 و 2011 و2014. كما شاركَ وأدار العديد من المهرجانات والأمسيات والحلقات الأدبية والشعرية.

وتألق قوقزة في افتتاحية الخرطوم عاصمة الثقافة العربية 2005 م في مجال الشعر.

ومن مؤلفات قوقزة:

كتاب في تخطيط المدن بعنوان “تأثيث الشوارع في المدينة العربية”، 2014.

كتاب في تخطيط المدن بعنوان “المدن صديقة الأطفال”، 2015.

ديوان شعر “قصائد مجنونة جدًّا”، طبع بدعم من وزارة الثقافة، دار الروزنا ، 2002.

ديوان شعر “أجنحة المرايا”، مطابع الدستور الاردنية، 2014.

ديوانان شعريان معدان للطباعة: “انعكاس شقي و “شظايا مكسـَّرة”.

مخطوطة معدَّة للطباعة – مجموعة مقالات سياسية واجتماعية – بعنوان ” كلمة لي وكلمة لكم”

مخطوطة معدَّة للطباعة اقتصاديات النقل البحري.

مخطوطة معدَّة للطباعة اقتصاديات النقل العام.

أما الجوائز التي حصل عليها فهي:

جائزة شاعر الجامعات الأردنية لأعوام 1998 و 1999 و 2001 و 2002م.

حاصل على المركز الأول في مهرجان ناصر 1998(شاعر الجامعات العَرَّبية ).

حاصل على جائزة أبو القاسم الشابي للشعراء العرب الشباب للعام 2000م.

جائزة بيت الشِّعر الأردّني للشعراء الأردنيين الشباب لعـام 2000م.

جائزة المركز الأول في مسابقة رابطة الكتاب الأردنيين لغير الأعضاء لعام 2000م.

جائزة عمان عاصمة الثقافة العربية لأفضل قصيدة لعام 2002م.

جائزة أديب عباسي لأفضل قصيدة لعام 2003م.

جائزة وزارة الثقافة (مهرجان ابداع وشباب لأفضل قصيدة) 2003.

جائزة ديوان العرب لأفضل قصيدة لعام 2007م.

جائزة اربد مدينة الثقافة الأردنية لأفضل قصيدة لعام 2007م.

حاصل على جائزة شاعر جرش التي عقدتها وزارة الثقافة لعام 2013.

وإلى القصيدة التي ألقاها قوقزة في مهرجان الكويت 2016 ونالت إعجاب الجميع:

مـــــَرايـا لا تــَــــــــــرَى .. غـَـيـرَ نـَفـسـِــها

بقلم: قَيسْ الطَّـه القَوقَزة

——-

فِي بابـــِـها يَطوِي الهَــــــوى صَيــفــــا

ويـَــــذوبُ فِي نَظَراتِــــهـــــا وَصـفــــــا

وَيــَنـــــامُ صَـــوتُ النّـــايِ في يَـــدِها

وَيـَحِــلُّ فِـــــي عَـتَــباتِـــهـــا ضـَيـــفــــا

لَم تـــأتِ طَوعـًا بـــــابَ طاغِــــــيـــَـــةٍ

أبــَدًا، وَلـَم تـَركــَـــــع لــَــــــهُ زُلــفــــــــــــى

صـَبـَرَت عـَلــــى مــُـــــــرٍّ يُــنـازِعـُـهـــــا

كَي لا نـَــرى فـِي وَجهـِهـا الحَيـفــــا

يَومَ اســتــــوَت عـَتـَباتـُهـا وَدَنَـــــــتْ

وَقــَفـَت عَلــى الجُودِيِّ لِي كـَفّـــــــا

لَـــم تـَعتـَبــِـــــر مِنْ كُثـرِ ما قـُتـِلـَــــت

حَتـّــى غَـــدَت أَخطاؤُها حَتـفـــــــــا

*    *     *         *

تَمشـــي عَلــى دَربِ الهَوَى قُبـَـــــلاً

فَتَزِيـــدُ لُطــفَ نَسِيمــِـــــهِ لُـطـفــــــــا

لَم تَرتـــَطِــــم أَمواجُهـــا أَبـــَـــــــــدًا

بِالشـــّاطـىءِ العَطـشانِ والمَــرفـــــــا

لَم تَقـــــتـَـــــــــرِف ذَنبــًـا لِتَعــــرِفــَــــهُ

أَو راوَدَت عـَـن نَفسـهـــــــا طَيــــفــــا

الهَــــــمُّ يأكـُــــلُ كـُـلَّ عالـــمِـهــــــــا

والبعدُ عنــــــهُ  يَزِيــدُهــــا خَــــوفـــا

والوَردُ يَعشَــــقُهــا، وَيـــــأســـرُهـــــــا

فـَتَشُــدُّهُ مـِـنْ شـَـــــعـــــــرِهِ قَطفـــــــا

هِيَ مِوطِنٌ لِجَمِيـــــعِ مَنْ رَحَلــــوا

لَكِنـَّـهـا أَيضا هـِــــــــيَ المـَنـــفـــــــــــــــــــــــــــــى

*    *    *      *

هـِــــيَ فـِي كـِتابِ الغَيــــــمِ أُمنِيَـــةٌ

أَنشــَـدتـُها … حَرفــًـا تــَــلا حَرفــــــا

أَحبَبتُها؛ فَجَفـَت … وايـقَـظَنـــــــــــــــــــــي

رِمـــــــــــشٌ عـَلَى أَهـدابـِهــــا رَفــــّــــــــــــــــــــــــــــا

 

وَرَمَيـتُ عـَـــــرشَ البَوحِ عـَن سُفُنِي

مِـنْ قـَبـــــــلِ أَن أُلـقـِي لـَها الطَّرفــا

عانـَقـتُـهــــــا والـرُّمـــــحُ في يـَدِهـــا

لَو جـــــادَ فِي الطَّـعناتِ أَو كــَفـّـــــا

قَد يَفـهـــــــمُ المَقـتـُـولُ قاتـِلَـــــــــهُ

إِن صانَ عـُرفَ القَتــلِ، أَو عَــــفــّـا

وَتـَبَدَّلــَت أَحوالُ مـَنْ ســَـكَنــــوا

عـَتـَباتـِها فَـتـَمايــــَـلَــت ضـَعــفـــــــا

كـُنـا نـَرَى الدُّنـيـــا بـِضَحكـَتِــــهـــا

فـــَتــَبـَدَّلــــَت ضَـحـِكاتـُهــــا نـَزفــا

لــَهـفـــــي عـَلَى عـَرَصاتـِها ذَبُلَـت

وَطُلُولـُهـا صـــــارَت بـِها كـَهـفـــــــا

ماذا جَرى للأَرضِ، هـَل رَحَلـــتْ

عــَنـها الظـِّـباءُ، لِتَرتَدِي الزَّيـــفـــا

مـِنْ يَومِ أَن قـَصـّت ضــَفائـِــرَها

والـــــــــــدَّمــعُ فِـي أَحـداقــِــــهـا جـَفـّا

 

قَلَبَــت رَزايـا العُــمــــرِ وِجـهَـتَـهــــــــــــا

حَتّى الأَمامَ، غـَــــدا لـَها خـَلـفــــــــــــــــــــا

بـِالرَّغمِ أَنـِّي كُنتُ أُشــبـِهُـــــهــــــا

يَوما وَكُنـتُ لِدارِهـــــــــا السَّقــــفـــــــا

لـَكـِنـَّـنـِي أَصبــَحتُ مُـخـتـَلـِفــًــــــــــــا

عـَـنـهـا، وَعَن شـَـــــــوقٍ بـِها هــَفـّـــــا

لَم أَستَطِـع أَن أَتـَّقـِـي وَجَعـــــي

مِن يـومِ أَن كَسَرَت بِنا السَّيفـــــا

لــَـكـِنــَّـها وَبـِرَغـــمِ قــَسـوَتـــــــِهــــــا

مـِنْ ذا البـَياضِ، فُؤادُها أَصفـَى

نِصفِــانِ قَلبِي حـِيـــنَ أَقسِـمُــــــهُ

وأمُــــــــــدُّهُ لِعُيُونِـــــــهـــــــــا صَيــفـــا

نِصــــفٌ دَفَنــتُ بــِـــهِ مَلامِحَهـا

وَذَبَحـتُ قُربانـًـا لــَهـــا نِصفــــــــــــا

1 2 3 4 5 6 7

شاهد أيضاً

استعدادات لحفل تكريم الشيخ محمد الكريشان

الاستعدادات جاريه الآن من قبل أبناء الجاليه الاردينه بمنطقة تبوك لعمل حفل تكريم الشيخ محمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *