د. الطويسي من البحرين: المشهد اليوم يعبر عن أزمة أخلاقية يشهدها الإعلام

غربة jo –

شدد الخبير والباحث في الشؤون الإعلامية والتنموية، عميد معهد الإعلام الأردني الدكتور باسم الطويسي على ضرورة أن لا يتحول الإعلام إلى منصة للكراهية والتطرف.
ولفت في محاضرة ضمن برنامج ضيف شرف معرض البحرين الدولي السابع عشر للكتاب إلى «التشابه بين الإعلام والتطرف، حيث يقوم التطرف على الإثارة وإعادة خلق الرموز واللعب على المشاعر والعواطف، وكذلك يفعل الإعلام»، مضيفًا أن «هذا التشابه يخلق علاقة متشابكة بين هذه العنصرين، ولهذا نجد المتطرف حريص على توظيف الإعلام لبث خطاباته وكراهيته».

وقال في المحاضرة التي جاءت بعنوان: «الإعلام العربي وثقافة التطرف» إن «موضوع الإعلام والتطرف موضوع شائك ومعقد يحتاج تأنٍ في الدراسة وعمقًا في التحليل».
وتابع: «يتوجب علينا التساؤل: ما علاقة الإعلام العربي بثقافة التطرف؟ ومن يملك مفاتيح الخروج من هذا المأزق الذي تمر به المنطقة العربية»، موضحًا أن الحل يكمن في الرجوع إلى الممارسة الإعلامية الصحيحة والموضوعية والمهنية.

وتطرّق الطويسي خلال محاضرته، بمنظور ثقافي نقدي، إلى دور موجة الأحداث والتحولات الأخيرة في المنطقة العربية على مشهد الإعلام الحالي، متناولاً الأدوار المعقدة التي يمارسها الإعلام في الهندسة الاجتماعية للأفراد والجماعات.

وأكد الطويسي أن وسائل الإعلام المستقلة تحتاج إلى مبادرة أخلاقية جريئة “فالمشهد اليوم يعبر عن أزمة أخلاقية يشهدها الإعلام، لا يمكن التستر عليها تحت عناوين حرية التعبير”.

وأقيمت المحاضرة قاعة المحاضرات بمتحف البحرين الوطني. ( الأيام البحرينية- غربة جو)

434 342 33333

شاهد أيضاً

استعدادات لحفل تكريم الشيخ محمد الكريشان

الاستعدادات جاريه الآن من قبل أبناء الجاليه الاردينه بمنطقة تبوك لعمل حفل تكريم الشيخ محمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *