حـوار مع د. أسامة الرواشدة قائد فريق “الطائرة الغواصة” الفائزة بجائزة المليون دولار

غربة jo –

ضمن الإهتمام الذي يوليه “غربة جو” للمبدعين والمتميزين الأردنيين المغتربين، حوار اليوم مع الدكتور أسامة الرواشدة أستاذ الهندسة الكهربائية والحاسوب في جامعة أوكلاند بولاية مشيغان الأمريكية وهو مبتكر الطائرة الغواصة التي فازت بجائزة المليون دولار في “جائزة الطائرات بدون طيار لخدمة الانسان في دبي”.

وتالياً نص الحوار:

– في البداية نتعرف على السيرة المهنية للدكتور اسامة الرواشدة؟

بدأت دراستي الجامعية في المانيا ثم انتقلت إلى جامعة كينتاكيى في الولايات المتحدة عام 1998 لإكمال دراسة البكالوريوس في هندسة الكهرباء. بدأت طريقي في البحث كطالب وبقيت في الجامعة لأكمال الماجستير والدكتوراه في هندسة الكهرباء والحاسوب.
بعد العمل كمحاضر متفرغ، بدأت عملي كأستاذ مساعد في جامعة أوكلاند في عام 2007، الأن أعمل أستاذ مشارك في قسم هندسة الكهرباء والحاسوب في الجامعة الواقعة في ولاية ميشيغان الأمريكية.

– نتحدث عن ابرز الانجازات العلمية ؟

على الصعيد البحثي انا اعمل في مجال الأنظمه المضمنه (embedded systems), تحديدا انا مهتم في تصميم انظمه التحكم الموثوقه (reliable control systems)، منذ انتقالي الى منطقة ديترويت في ولاية ميشغن (عاصمه السيارات في العالم), بدأت التركيز في ابحاثي على المشاريع المرتبطه بقطاع السيارات.
عملت على العديد من المشاريع الناجحه مع الشركات الثلاث الكبرى في المنطقه ( كرايسلر, فورد, و جينيرال موترز) (Chrysler ford and gm). بالاضافه الى عملنا حاليا على عدة مشاريع بالتعاون مع هذه الشركات، المجموع الاجمالي للمنح المموله سواء كانت فيديراليه او مقدمه من سوق العمل بلغت حتى الان اثنين مليون دولار تقريبا، نتج عنها قرابه الستين ورقه بحثيه و سبع براءات اختراع.
قمت بالاشراف على تخريج ثلاث من طلبة الدكتوراه, اثنان منهم يعملون الان كأعضاء هيئات تدريسيه في جامعات أردنية.
أما فيما يتعلق بالطائرات بدون طيار، فأنا شغوف للعمل في هذا المجال ولم أتوقف أبدا عن العمل عليهم.
بدأنا العمل على تصميم الطائرات بدون طيار منذ عام  2007 .. ونتاج للعمل المكثف على هذا النوع من الطائرات استطعنا تحقيق الفوز بمسابقه دوليه كبرى بعد المشاركه بأخر تصميم لنا.

– نتحدث بالتفصيل عن مشروعكم الاخير والفوز بجائزة دبي ؟

تضمن فريق العمل لمشروع الطائرة الغواصة لون كوبتر بشكل أساسي من طالبان بالإضافة الى عدد من الطلاب من مختلف الفئات الدراسية ساهموا بمستويات مختلفة في إنجاح المشروع.

بدأت فكره مشروع الطائرة من خمس سنوات، تم العمل على تطبيقها من سنه ونصف فقط، الطائرة المشاركة في المسابقة تأتي كطراز مستحدث من سلسلة من التجارب “الجيل الثالث” من المركبة، لون كوبتر اثبتت ان مركبه واحده يمكنها العمل في الجو، سطح الماء وتحت سطح الماء.. المركبة تجمع قدرات طائرات الاستطلاع التقليدية والزوارق والغواصات.

– ماذا يعني لكم هذا الانجاز؟

انه لشرف عظيم الفوز بالجائزة والحصول على المركز الأول، يعني لنا الشيء الكثير الظهور في مثل هذه المسابقات.. ان ننال هذه الجائزة التي تحمل الطابع العالمي يمنحنا الرضا عن مستوى كفاءة عملنا ويعطينا مؤشرا كبيرا على مستوى العطاء والانجاز.

–  ماذا عن تواصل د. الرواشدة مع الوطن؟

أنا على اتصال دائم بأعضاء هيئات التدريس والجامعات في الأردن… أحاول دائما مساعده الطلبة المميزين في الأردن بتقديم منح دراسية لهؤلاء الطلبة ليكونوا جزء من فريقي البحثي في جامعه أوكلاند.
فريقي البحثي مكون حاليا من عدد من الطلاب الأردنيين بالإضافة لطلبه من جنسيات مختلفة، علما ان العديد من الطلبة الأردنيين عملوا سابقا في فريقي و أنهوا دراستهم الجامعية ويعملون في مجالات مختلفة في الأردن وخارجه.

– كلمة اخيرة تودون اضافتها؟

في النهاية أحب ان أشكر جميع من ساهم في إنجاح هذا المشروع وان هذا النجاح هو نتاج لعمل جماعي وليس بعمل فردي، كما اود التوجه بالشكر للقائمين على مسابقة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان على المجهود الكبير في دعم المشاريع ابرازها علميا واعلامياً.

1 2 3 4

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *