القطار الخفيف أو الباص السريع

غربة jo –

هل تقرر الحكومة الأردنية بناء مشروع القطار الخفيف بين مدينتي عمان والزرقاء ام لا تقرر ، وهل تستبدل القطار الخفيف بالباص السريع ، ام هل تترك الأمر على ماهو عليه حيث تكتظ الطريق الرئيسي الذي يصل بين الزرقاء وعمان بالمركبات والباصات الصغيرة والشاحنات مما يؤدي الى اختناقات مرورية يوميا ويعطل حياة الناس ويؤخر اكثر من مائة الف موظف عن مراكز عملهم يوميا .

 

لا أحد يعرف سبب تردد الحكومة الأردنية وعجزها عن اتخاذ قرار بهذا الشأن على مدى أكثر من خمسة عشر عاما من الدراسات والعروض واستدراج الشركات الأجنبية و الأحاديث الكثيرة عن تمويل خليجي ثم تمويل اجنبي ثم شركات محلية ثم شركات فرنسية وامريكية غير ان الموضوع لم يخرج من الغرف المغلقة ومن بين ايدي اصحاب القرار السياسي في الموضوع ،

 

و قد التقينا بكثير من المطلعين على دهاليز القطار الخفيف والباص السريع من اعلاميين وسياسيين ورجال اعمال وهناك قصصا كثيرة بعضها بالوثائق والأسماء لكننا اردنا ان نذهب الى الجانب الأخر من الموضوع ..

 

وهو هل الأردن حقا بحاجة الى مشروع القطار الخفيف ، وهل القطار الخفيف هو المشروع الأمثل ام ان الباص السريع هو الحل الأفضل ، سألنا خبراء في هذا المجال لنطلع على التفاصيل الفنية وايجابيات وسلبيات كل مشروع وكانت الإجابة من البروفيسور فابيو كازيرولي من بوليتكنيكو ميلانو بروفيسور في مجال تخطيط وانشاء المدن, والخبير الامريكي انتوني سكاوت خبيرا في مجال النقل الخفيف داخل المدن واضواحيها والخبير الدولي في عالم القطارات المهندس محمد عيد رئيس مجلس ادارة بلو انجينيرنج في ايطاليا والذي شارك في تصميم الكثير من وسائل النقل التي تستخدم السكك الحديدة كالقطارات والمترو فأجابو على سؤالنا وهو المقارنة بين الباص السريع والقطار الخفيف في الاردن:

 

و من خلال خبراتنا الطويلة في هذا المجال يمكننا القول أن منطقتنا بحاجة لمشاريع السكك الحديدية أكثر من اي مشاريع أخرى في مجال نقل الركاب والبضائع وذلك لأسباب ومميزات كثيرة من بينها :

 

1.زيادة التنقل والنقل بين كافة مناطق المملكة

 

2.الحد والتخفيف من التلوث

 

3.تقليل وقت السفر

 

4.خلق فرص عمل متقدمة من الناحية التكنولوجية

 

5.انشاء قطاع صناعي جديد وحديث

 

6.تصبح نقطة وصل وربط للحج

 

7تصبح الاردن نقطة وصل لنقل البضائع من العقبة للعراق وبين الخليج وبلاد الشام

 

8.القضاء على معاناة المسافرين والركاب بين عمان والزرقاء

 

ومع ذلك انه لامر جيد قبل اتخاذ اي قرار استخدام نظام للنقل اجراء دراسة علمية والانعكاسات الناتجة عن جميع الحالات لتحديد المناسب بين نظاميالقطار الخفيف والباص السريع والمقارنة بينهما والافضل للاردن من خلال التالي:

 

1.تكلفة التنفيذ

 

2.قدرة النقل

 

3.التلوث

 

4.تكلفة الصيانة

 

5.الرؤية الاستراتيجية

 

6.التاثير على العمالة والتوظيف

 

7.استهلاك الطاقة – للراكب الواحد

 

8.الكلفة الاضافية

 

1.الكلفة الاجمالية لبناء وانشاء خط للحافلات او الباص السريع تقريبا 180 الى 220 مليون دينار اردنيبالمقارنة بالتكلفة الاجمالية لانشاء خط السكك الحديدية والقطارات هو 350 مليون د دينار اردني

 

2.قدرة النقل, بالنظر الى 100,000 راكب يوميا من 50,000 راكبا من عمان الى الزرقاء و50,000 من الزرقاء الى عمان وبالنظر الى ان :

 

ساعات الذروة الصباحيةاول ساعتينسفر 50٪ من الركاب حوالي 25،000 راكب

 

نحو ساعتين بعد الظهر: 25٪ من المسافرين حوالي 12،500 راكب

 

وفترة المساء سفر حوالي ساعتين 20% من الركاب حوالي 10,000 راكب

 

توزيع 5% في اوقات مستقطعة ومتفرقة

 

اذا ما أخذنا في الاعتبار حافلة او باص في كل دقيقة , يمكن لكل حافلة ان تحمل ما يصل الى 100 راكباضرب 60 دقيقةيساوي 6000 راكب لكل ساعة

 

خلال ساعات الذروة تتكون من 2 ساعة لتحمل 12000 راكبا. ثم هذا الحل غير كاف لكل صباح وبعد الظهر.

 

بينما القطار الخفيف ينقل حوالي 1000 راكب لكل 3 دقائقوفي وقت الذروة ينقل حوالي 40000 راكب

 

وبالاضافة الى ذلك والنظر الى التطور الديمغرافي والزيادة السكانية بحلول عام 2020 بنحو 20% لذلك من خلال النقل بالقطارات الخفيفة ممكن تستحمل اية زيادة سكانية بسهولة خلافا للباص السريع الذي لن يستطيع نقل هذه الاعداد لا حاليا ولا مستقبلا.

 

3. التلوث

 

اذا ما اخذنا بعين الاعتبار التلوث على طول الخط مع نظام الباصات والتي لديها نسبة عالية من التلوث تقريبا 190 غرام للراكب لكل كيلومتر سوى التي تستعمل لمحركاتها الديزل او البنزين في حين ان القطار يلوث حوالي 100 غرام من ثاني اكسيد الكربون لكل راكب كل كيلومتر , بالتالي الحافلة تلوث ضعف القطار تقريبا.

 

4. تكاليف الصيانة

 

اذا ما نظرنا الى عمر القطار العملي تقريبا 30 سنة , بينما الباصات المستعملة بهذه الطريقة لا تزيد عمرها التشغيلي العملي عن 10 سنوات عمل وهذا يعني يتم شراء ثلاث مرات باصات بينما القطار هو نفسة.

 

هذا والباص يجب ان يتوقف ليزود بالوقود بينما القطار لا يحتاج لتوقف لتزود بالوقود.

 

5. الرؤية الاستراتيجية

 

.انشاء خط باصات عمان الزرقاء يوقف فرصة ايجاد خطوط للقطارات في الاردن مستقبلا والتي من شانها في وقت لاحق ربط باقي مدن المملكة بالسكك الحديدية بين الشمال والجنوب والشرق والغرب

 

.الاتصال بين العقبة والمملكة العربية السعودية وبين العراق العقبة للشحن البضائع

 

.جعل معان مدينة مهمة وحيوية للحج والتي ستكون نقطة تجمع الحجاج القادمين من شمال افريقيا ومن باقي بلاد الشام

 

.التاسيس لربط خطوط القطارات الخفيفة مع شبكة مترو الانفاق في عمان مستقبلا

 

.انشاء اول مصنع للقطارات في الاردن

 

.خلق وانشاء الاف فرص العمل لشباب الاردني

 

.قليل الكثافة السكانية عن المدن

 

.تقليل من الازدحام المروري

 

.تخفيض كلفة الطاقة على ميزانية الدولة الاردنية

 

6.التاثير على العمالة, بناء اول مصنع للقطارات في الاردن يوفر من 5000 الى 10000 فرصة عمل لشباب الاردني من مهندسين وفنيين وعمال واداريين ما بين وظيفة مباشرة او غير مباشرة , بينما في حالة الباص السريع هو توظيف ما بين 500 الى 600 وظيفة دون اية جدوى مستقبيلة لهم مثل تعلم حرفة ومهنة جديدة في عالم صناعة القطارات

 

7.استهلاك الطاقة للركاب

 

الحافلات او الباصات السريعة تستهلك ثلاث اضعاف ما يستهلكة القطار الخفيف من الوقود تقريبا مليون ونصف لتر سنويا وهذا يؤثر على فاتورة الطاقة على الاردن وعلى التلوث.

 

8. التكاليف الاضافية او الخارجية

 

ينبغي قبل ابرام اية اتفاقية اقتصادية ان يكون هناك المزيد من التحليل لهذا البند والذي لا يظهر مباشرة في اي تقرير مكتوب عن التكلفة الخارجية او الاضافية والتي تتعلق بالمجتمع وليس بالمشغل المستفيد من المشروع, وهذه التي تقع على المجتمع هي التكاليف الصحية الاضافية بسبب التلوث الهوائي, والاضرار الناجمة عن النقل البري ومنها تغير المناخ والصحة والحوادثوالتكاليف البيئية والاجتماعية المتعلقة بالتلوث من حركة مرور المركبات ذات العجلات, زيادة الازدحامات والاختناقات المرورية, التقليل من نسبة سعر العقارات بنسبة 10% تقريبا بسبب الضوضاء والازعاجات حسب الدراسات الايطالية

 

وباختصار، فإن نظام السكك الحديدية على أساس القطار الخفيف يحسن نوعية الحياة ويساعد في تقليل الازدحام المروري والتلوث البيئي وتكاليفه المباشرة وغير المباشرة.

 

الخلاصة :

 

ربما يكون هناك توفير اولي من حيث انشاء مشروع الباص السريع, لكن هناك سلبيات ايضا عديدة منها ارتفاع اسعار الوقود عالميا باستمرار وارتفاع كلفة الصيانة والتشغيل على مرور الوقت حيث تشير التقديرات بانه خلال السنوات ال 30 القادمة يتم القضاء الميزة الايجابية للباص السريع, بينما نظام استخدام السكك الحديدية والقطارات الخفيفة من بعض مزاياه المهمة مثل:

 

1. حل مشكلة المرور نهائيا بين عمان والزرقاء حتى من خلال النظر الى الزيادة السكانية التي لا تقل عن 20% في السنوات الثمانية المقبلة وعلى 40% على مدى السنوات ال 18 المقبلة

 

2. زيادة فرص العمل والتشغيلللشباب

 

3. انشاء صناعة ومهن جديدة

 

4. البدء في مشروع القطارات الاستراتيجي في الاردن,ومستقبلا الربط بين الشمال والجنوب والشرق والغرب

 

5. تصبح نقطة مهمة للشحن ما بين العراق والعقبة والمملكة العربية السعودية

 

6. تصبح الاردن نقطة مهمة لنقل الحجاج من شمال افريقيا ومن سوريا والاراضي الفلسطينية

 

7. الحد والتقليل من التلوث البيئي

 

8. التقليل من فاتورة المملكة من الطاقة والبترول

 

9. زيادة قدرة وقوة شبكة النقل الوطنية وزيادة حركة المرور بين كافة مدن وقرى المملكة.

بقلم: خالد صفران البلاونه – ايطاليا 

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *