“أحن الى قبر أمي”

غربة jo – أحن الى قبر أمي..
ها أنا وقد دخلت عامي الواحد والاربعون …وقد كسا شعري الشيب القاسي …وبدأت تجاعيد وجههي تظهر …احس بشعور الاطفال والتعلق بالذكريات اتذكر امي وأتذكر مجلسها ووسادتها وحكمتها وضحكتها ودمعتها التي كانت تنهمر من خوفها علي انا واخوتي او من فرحها لانجاز جديد من اخواني في تحصيل العلم لم اتصور بانني في يوم من الأيام بانني سأفقد كل هذه النعم التي باركها الله …وانه سيأتي يوم علي اقف على《راسية قبرها》أبكي بكاء الاطفال واصل الى درجة القهر ولا أكاد اصدق ليومنا هذا بانني فقدتها ..او انها ماتت …فاحلامي عندها وعلاقتي بها قوية …كيف للحظه تنكسر هذه العلاقة …ليس اعتراض على حكم الله …ولكن لم اتصور بانه سياتي وقت الفراق …فامي كل شيء صندوق اسراري …وبنك الحنان والازمات ….بحلمها عشت وبحكمتها نجحت ….صنعت شخصيتي ….ونمت رجولتي أمي تختلف …امي صنعت رجال ….وارثت علم ….في كل شيء تكون في الطليعه …اذا تكلمت نطق الحق…واذا سكتت صمتت العصافير وتوقفت الدنيا عن الدوران أمي كل شيء فيها مختلف ….فامينه …كانت امينه ….بعد رحيلها تزورني كل يوم واكلمها كما اكلم الاحياء فهناك لغة خاصه مفهومه ….انا محظوظ….فما زلت يا أمي تعطيني اكثر من الحنان والمحبه حتى في الاحلام …هجرت وطني …وقبلها كنت كل يوم ازور قبرك واضمه …واتذوق ترابه …بلسانه فاذوق طعم الامومه …وأشتم رائحته فاتعطر ..مسك وعنبر واكلمك ..اما الان …منذ فترة لم تزورينني لانني لم استطع ان احج الى قبرك ….فلا تزعلي فالغربه لها ثمن واغلى الاثمان باني فقدت قبرك …فقدت زيارته التي كانت تخفف عني وتوجعني …فها انا يا امي في غربتي لم انسى ولن انسى وسابقى الوفي لروحك وقبرك ….وساكون على العهد ….فقط ما يمنعني …الغربه القاسيه ..فسلام على روحك يا اطيب الارواح …احن الى قبر امي ….

يوسف المصري – البحرين

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *