تاريخنا …حاضرنا …وواقعنا كرامة

غربة jo – في كل عام وفي مثل هذا الوقت يقول أذار كلماته ، فعلى الارض زهر   يتفتح في كل مكان واشجار تبتسم باللون الأخضر وابتسامة ترتسم على وجوه الاردنيين تبث الفرح في القلوب ليتدفق الشعور من جديد لأروع البطولات وأعظم الانتصارات على ثرى الأردن الطهور ،حيث تحوم أرواح الشهداء في كل أرجاء الاردن وتُسلم على المرابطين فوق ثراه المقدس ويتفتح دحنون غور الكرامة على نجيع دمهم الزكي ،وتسري في العروق رعشة الفرح بالنصر ونشوة الافتخار بهذا الجيش العربي الهاشمي وتطمئن القلوب وهي تقرأ قول الحق على روح قائد معركة الكرامة الملك الحسين رحمه الله وشهداء الكرامة واللطرون وباب الواد والقدس والجولان حيث يختلط دم الخلف بدم السلف في يرموك العز وحطين ومؤتة وفحل ،فنبتت شجرة الكرامة توارثا وتواترا مروية بالدم لنتفيئ ظلالها ويسمو أردننا بقدسية أرضه وحرية إنسانه وكرامة أمته وآصالة رسالته التي توارثها قادة هذا الوطن المُكرم من آل هاشم حتى آل ثمر شجرة الكرامة الى بناء وإعمار وعطاء وتعاون وتكافل بين أبناء الأسرة الأردنية الواحدة التي حق لها أن تبتهج فرحا بمعاذها وراشدها اللذين جادوا  بدمائهم لريّ أرضنا وكأنهم يقولون لنا حان أذار الكرامة فقضوا قُبيل يوم الفرح بالنصر لتزهر شجرة الكرامة ونشتم رائحتها وكذا الزهر بالربيع له شذى ، في سبيل أن يبقى بيرق هذا الحمى العربي الهاشمي الأصيل يخفق عاليا كما هي هامات أهله وربعه وعشيرته وجيشه لاتنحني إلا لله الواحد القهار .
في هذه الذكرى العطرة نرفع الأكف تضرعا الى الله العلي القدير أن يتغمد الحسين بواسع رحمته وأن يمنح سيدنا راعي مسيرتنا الملك عبدالله الثاني بن الحسين العزم والقوة ليمضي بالأردن قُدما نحو معارج الرقي والتقدم والازهار .
حفظ الله الاردن وحفظ مليكه المفدى
رياض فواز النعمان /البحرين

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *