إطـــــلالاتُ الحــبِّ مـــن شُــــرفةِ آذار

غربة jo –

( الإطلالة الأولى ..أمي حب متجذر )

أمـاه يا سيــــــلَ الحنــــــانِ الـدافـــــــــــقِ
أمـــــــاه يا سحـــــرَ الأمــــــــانِ العـــابـقِ
أنتِ الكيـــــــانُ لفرْحِـــــــــنا ووجـــــودِنا
أنتِ العــــــزاءُ لحزنـِـــنا المتـــــــــــــدفقِ
أشــــــجارُ عشقــــكِ أُنضـِــجتْ أثمـــارُها
ميـــــدي عليَّ بغصـــــــــنِك المتــــــورقِ
في نبــضِ قلبــــــــي دقــــــةٌ مـشـتاقــــــةٌ
لحنـــــــانِ قلــــــبٍ بالجُمـــــانِ مطـــــوقِ
يــــا مـــــن دعـــــاؤُكِ قُوْتُنــــــــــا ودواؤُنا
أنَّـــــــى نــــــكونُ بمــــــــغربٍ أو مـشرقِ
تدعـــــين ربًــــــــــا بارئــًـــــا لشــفـائِنــــا
تتـــــلينَ ذكــــــرًا عابقــــــــــًا وتحـــــدقي
يــــا رب فاحفـــــــــظْ أمَّـــــنا ووجـــــودَها
فهي جــــذورُ الـــدفء والحــــبِ النـــــقي
***************************************
( الإطلالة الثانية .يوم الكرامة مجد ٌمتأصِّل. )

حيــــــوا الكرامةَ حيــــوا الـمجــــــــدَ بالأدبِ
حيوا الجيــوشَ حمـــــاةَ معاقــــلِ الذهـــــــبِ
في بطنِ غــورٍ تعالــــى الحـــــــقُ منــــبلـجًا
في يومِ عرسٍ تباهـــــــى النصـــرُ بالـنـسَـبِ
أمَ الشـــــهيدِ تعـــــالي زغــردي فــــــرَحــــاً
دمُ الشهـــيدِ أريــــــجُ النــــــورِ لـم يغـــــــبِ
نادته ثكــلى وريــــــحُ المــــــوتِ عاصــــفـةٌ
روَّتْ دمــــــاؤك أرضـًا عطشى في التُــــرَبِ
فصحَا التــرابُ و دمــــــعُ العيــنِ منســـكـبٌ
فقهُ الشــــــفاهِ بـدربِ الصمــــتِ لم يـُجـــــبِ
عاشــــت كرامـــــــتُنا للــــحقِ شاهـــــــــــدةً
عن عشــقِ أرضٍ – هي الأردنُ- في الحُقُــبِ
وما تزالُ تســــــحُ الخيـــــرَ فـــــي وطـــــنٍ
زفَ المعالــي إلى العلـــــياءِ في الســُّـــــحبِ
عاشـــــت بــــــلادي جماراً للعـــــــداةِ هـــنا
بل ســـــادَ مــجــــــدُ بلادي في دُنا العَـــرَبِ
**********************************
( الإطلالة الثالثة ………. ربيع بلادي عشق متوهج . )
هـــــــلَّ الربيـــــعُ فَغنَّــــــــتِ الأطيـــــــــارُ
ضحــــــكَ السنــــــــــونو وقهقـــــــهَ النوّارُ
والأرضُ تشكـــــــــــــرُ للســــــماءِ دموعَها
والنجــــــــــــــــمُ من فرحِ الشمـــوسِ يغــارُ
نطــــــقَ السكـــــــــونُ بفرحــــةٍ وببهجــةٍ
والبِشـــــــرُ عــــمَّ ، تجهَّــــــزَ السُّــــــــــمارُ
لبســـــــــتْ بلادي ثـــــوبَ وردٍ زاهـــــــــرٍ
أضحـــــــــــتْ عروســــًا ، حبُّــــها الأقـمارُ
وشقــــــــــــــائقُ النعمــــــانِ أرختْ ثوبَـــها
وتفتَّــــــــــحَ الدحنــــــــــونُ والأزهــــــــــارُ
والنرجـــــــسُ المحبـــــــوبُ عطَّــــر جوَّها
والفــــــــلُّ نــُـــــــورٌ والقرنفـــــــلُ نــــــــارُ
ونســــــــــــائمٌ تُهــــــدي النفـــوسَ وداعــــةً
خرجــــــــتْ إليها النجـــــــــوى والأســــرارُ
يحـــــــــيا الربيـــــــــعُ ويزهـــــو في أردنِّنا
شجــــــــــرُ الربى والزهــــــرُ والنـــــــوارُ

رابعة مصطفى المومني / الكويت

dd

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *