عودة الأردنيين من الخليج… كارثة مستبعدة أم واقع قريب؟

 – تكاد عائلة أردنية واحدة على الأقل في كلّ يوم تستقبل ابنها العائد من دولة خليجية بعد أن فقد وظيفته هناك نتيجة للأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعانيها الشركات الخليجية، هذا العدد يرتفع بشكل كبير في موسم الاجازات السنوية بحسب ما أفاده مغتربون جرى الاستغناء عن خدماتهم بعد أن أخذوا اجازتهم السنوية بإبلاغهم أن الشركة لا تنوي تجديد عقودهم.

عوض: التخوفات حقيقية وعلينا الاستعداد
وبينما يقلل خبراء ومسؤولون أردنيون من ذلك الخطر باعتباره “تهويلا”، يؤكد مدير مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية والمعلوماتية الدكتور أحمد عوض على أن السياسات التشغيلية في بعض دول الخليج والمملكة العربية السعودية تتجه نحو الاستغناء عن عشرات الآلاف من العمالة الأجنبية من مختلف الجنسيات التي بينها أردنية..
وقال عوض لـجو24 إن العديد من الشركات الكبرى في الخليج والسعودية مثل “بن لادن، سعودي اوجيه وغيرها” تواجه مصاعب اقتصادية أدت للاستغناء عن خدمات كثير من الموظفين وبينهم أردنيون، وهؤلاء سيشكلون ضغطا اقتصاديا واجتماعيا اضافيا على الأردن بلا شكّ، حيث أن قدرة الاقتصاد الوطني على توليد فرص عمل تراجعت بشكل ملموس في السنوات الأخيرة.
وأوضح عوض إن أوضاع الاقتصاد الوطني لم تُتح المجال في عام 2015 لتوليد أكثر من 35 ألف فرصة عمل، مشيرا إلى أن عودة جزء من المغتربين الذين يصل تعدادهم بحسب التقديرات الرسمية إلى 800 ألف سيشكّل ضغطا اضافيا كبيرا على سوق العمل، بخاصة وأن أعداد الخريجين لسوق العمل من الجامعات والمراكز المهنية يقارب الـ100 ألف شخص.
وشدد عوض على ضرورة أن تتنبّه الحكومة لهذه المخاطر من خلال مخاطبة دول الخليج وتحديدا المملكة العربية السعودية من أجل الحفاظ والابقاء على العمالة الأردنية لديهم تجنّبا للمشكلات الكبيرة التي يمكن أن نواجهها، لافتا إلى أننا واجهنا في وقت سابق أزمة شبيهة وذلك عندما عاد آلاف الأردنيين العاملين في الخليج إلى المملكة وتسببوا بضغط كبير على الاقتصاد الوطني.
الحلّ الاخر من وجهة نظر الدكتور عوض هو الالتزام بالاستراتيجية الوطنية للتشغيل بعد العمل على تنمية الاقتصاد الوطني ليتجاوز معدل النمو الاقتصادي 6% كما تنصّ الاستراتيجية.
العبادي: كارثة.. لكنها مستبعدة
الوزير السابق والبرلماني العريق الدكتور ممدوح العبادي استبعد بداية أن تقع مثل تلك الأزمة في القريب العاجل، واعتبر أن عودة (10%) من المغتربين سيكون بمثابة الكارثة على الاقتصاد الوطني؛ حيث ستزداد نسب البطالة ويُحرم الأردن من العملات الصعبة والتحويلات المالية التي تأتيه من مواطنيه في الخارج.
ورأى العبادي إن دول الخليج ستواجه صعوبة بإحلال عمالة محلية بدلا من الأردنية، وذلك لكون الأردنيين معروفون بكفاءتهم ومهارتهم العالية، وأنهم ليسوا مجرّد عمال عاديين، لافتا في ذات السياق إلى ضرورة أن تدعم حكومات دول الخليج العمالة الأردنية لديها إلى جانب دعم المملكة بمشاريع استثمارية كبرى.
ورغم استبعاده ذلك الأمر -عودة المغتربين- غير أن العبادي أكد لـجو24 ضرورة تفطّن الحكومة له وأن تستبقه بتحرّك دبلوماسي رسمي يدعم العمالة الأردنية في الخارج، مجددا دعوته التي أطلقها في وقت سابق لايجاد وزارة خاصة بالأردنيين الذين يعملون في الخارج خاصة وأنهم يدعمون الاقتصاد الوطني بنحو 3 مليارات دولار في العام الواحد.
واستطرد العبادي: “صحيح أن لدينا وزارة للخارجية، لكنها غير قادرة على أداء دورها وواجبها تجاه الأردنيين في الخارج، كما أن وزيرها يقضي معظم أوقاته خارج البلاد ولديه كثير من الواجبات وبالتالي هو لا يملك الوقت للتفكير بسبل دعم المغتربين”، متسائلا عن سبب وجود وزارة لتطوير “القطاع العام المتراجع باستمرار” وعدم استحداث وزارة للمغتربين مثلا..
القضاة: تهويل اعلامي
أمين عام وزارة تطوير القطاع العام الدكتور عبدالله القضاة اعتبر الحديث عن تسريح العمال الأردنيين في الخليج ومعاناة اقتصاد تلك الدول نوعا من “التهويل الإعلامي”، خاصة وأن الأردن وقع اتفاقيات مع الجانب السعودي قبل أسبوع واحد فقط، وكانت تلك الاتفاقيات في معظمها اقتصادية وتستهدف فتح مشاريع كبرى هناك بالاستعانة بالأردنيين.
وقال القضاة لـجو24 إن “احتمالية عودة الأردنيين من الخارج هي مجرد أحاديث ليس لها أي سند اقتصادي أو مؤشر حقيقي، على العكس تماما فالخليج لا زال يقدم فرص عمل للأردنيين وغيرهم، بل إن هناك دعما خاصا للعمالة الأردنية”.
وحول الدعوات لإلغاء وزارة تطوير القطاع العام واستحداث وزارة منفصلة لشؤون المغتربين، لفت القضاة إلى أن جميع كتب التكليف السامي والورقة النقاشية الأخيرة للملك عبدالله الثاني بن الحسين أكدت على ضرورة تطوير القطاع العام ومأسسة العمل فيها، مشيرا في ذات السياق إلى أن الوزارة لا تكلّف خزينة الدولة شيئا..
ابو نجمة: العمالة الاردنية ليست طارئة.. وعلينا الاستعداد
ومن جانبه أكد خبير ومستشار شؤون العمل حمادة أبو نجمة على عدم وجود مؤشرات لعودة الأردنيين العاملين في دول الخليج بأعداد كبيرة، مشيرا إلى أن أوضاع العمالة الأردنية “كان ولا زال مطمئنا بحسب ما اطلعت عليه أثناء وجودي في وزارة العمل”.
وأضاف أبو نجمة لـجو24 إن العمالة الأردنية ليست طارئة على السعودية ولا دول الخليج، حيث أنها لا تعمل بمهن وأعمال خفيفة يمكن الاستغناء عنهم في أي وقت، بل هم أصحاب خبرات متخصصة وليس من السهولة الاستعاضة عنهم.
وشدد أبو نجمة على أن المؤسسات السعودية الرسمية والخاصة تعتبر تشغيل الأردنيين أولوية نظرا لكفاءتهم العالية ومهارتهم المميزة، بالإضافة إلى جديتهم واخلاصهم في العمل.
واختتم أبو نجمة حديثه بالتأكيد على ضرورة أن تكون الدولة الأردنية والاقتصاد الوطني جاهزا لتحمّل أية مخاطر ممكنة مستقبلا.
JO24 – سلام الخطيب

شاهد أيضاً

ملتقى نشامى الجالية الأردنية في قطر يقيم بطولة تنس طاولة

أقام ملتقى النشامى للجالية الأردنية بدولة قطر بطولة تنس الطاولة الأولى لأبناء الجالية تحت رعاية …

3 تعليقات

  1. يونس المومني / الكويت

    السلام عليكم
    شكرا اخ انس لاشارتك لهذا الموضوع الهام وهنا اقول ان عدد ا
    من المعلمين الاردنيين المتواجدين في الكويت سيعودون
    هذا العام بسب تخفيض بدل السكن لهم حيث كان بدل
    السكن للمعلمين والمعلمات 150 دينار كويتي وصدر
    قرار من ديوان الخدمه المدنيه بتنزيل المبلغ الى 60 دينار
    كويتي وهذا المبلغ كبير جدا لان السكن اصلا مرتفع
    الكلفه وتم رفع التامين الصحي الى 130 دينار سنويا
    ناهيك عن المصاريف الاخرى من اقامات وغيرها
    وهذا ينطبق على كافه القطاعات
    لذا وجب التحرك عن طريق القنوات الرسميه في كافه
    دول الخليج والا سوف تكون النتائج لا تحمد عقباها
    خصوصا ان سعر صرف الدينار الاردني مرتفع اذا
    ما قورن بالدول العربيه .
    واصبحت الغربه فقط للاكل والشراب اذا استطاع
    المعترب الا ستمرار
    مع العلم هذه الامور تزداد سوء اذا كان عند المغترب
    اولاد في مراحل الدراسه الجامعيه.
    شاكرا لكم ولموقع غربه الاهتمام بالمغتربين الذي
    لاتعرف الحكومات غير اسم المعتربين فقط
    تاركين الامر لله والنعم بالله .

  2. لا كارثه ولا مستبعده الرازق الله من كم سنه الاردنيين من الكويت رجعو وكلهم على قيد الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *