اليونسكو “بالأغلبية” : لا حق لليهود في الأقصى

صوتت لجنة التراث العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، اليوم الأربعاء، لصالح مشروع قرار” البلدة القديمة في القدس وأسوارها”.

وصوتت 10 دول لصالح مشروع القرار، وعارضته دولتين، فيما امتنعت ثماني دول عن التصويت، وتغيبت جمايكا عن الحضور.

وتم التصويت بطريقة سرية، بالظرف المختوم، على مشروع القرار، بعد إصرار كرواتيا وتنزانيا.

وتقدمت الكويت ولبنان وتونس بمشروع القرار نيابة عن الأردن وفلسطين.

ويشير برنامج اجتماعات لجنة التراث باليونسكو، إلى انه يتضمن النظر في الاقتراح الأردني المعنون : بلدة القدس القديمة وأسوارها، ويتضمن الانتهاكات الإسرائيلية ضد مدينة القدس والمقدسات فيها”.

وكانت إسرائيل بذلت جهودا حثيثة من أجل منع التصويت على مشروع القرار، أو إسقاطه على الأقل.

واستبق رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو صدور القرار، بالتقليل من شأنه، وإدانته.

وقال في تصريح قبيل صدور القرار اليوم:” الجهة التي تستحق الإدانة هي لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو وليس إسرائيل”.

وكان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، قد رجح صباح الأربعاء، أن تعتمد “اليونسكو”، هذا القرار الذي وصفه بالمعادي.

وقال المكتب، في تصريح مكتوب (قبيل صدور القرار):” تكون اللجنة من 21 دولة غير صديقة لإسرائيل، من بينها تونس والكويت ولبنان وكوبا وإندونيسيا، في حين أن دول صديقة كانت عضوة فيها العام الماضي، مثل ألمانيا وكولومبيا واليابان ليست عضوة فيها هذا العام”.

وأضاف:” إذن، نتيجة التصويت معروفة سلفا”.

من ناحيته، رحّب مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس، في تصريح مكتوب، بالقرار بعد اشارته إلى أن ” قرار اليونسكو يرفض مصطلح (الهيكل) المزعوم في القدس”.

وقال:” جاء تبني القرار رغم المعارضة الشرسة والضغوط الهائلة التي مارستها إسرائيل على الدول الأعضاء واليونسكو لإفشال القرار”.

وأضاف:” القرار يتضمن إدانة شديدة لاقتحامات الـمتطرفين وقوات الاحتلال الـمستمرة للمسجد الأقصى/الحرم الشريف وحث سلطات الاحتلال على منع جميع الإهانات والانتهاكات لقداسة الـمسجد الأقصى/الحرم الشريف بما في ذلك التدمير الـمتكرر لبوابات وشبابيك الـمسجد القبلي والبلاط التاريخي لقبة الصخرة الـمشرفة”.

وتابع:” القرار يؤكد على عدم شرعية أي تغيير أحدثه الاحتلال في بلدة القدس القديمة ومحيطها، وذلك بناء على الـمواثيق الدولية مثل مواثيق جنيف ولاهاي وقرارات اليونسكو والأمم الـمتحدة”.

وكان المجلس التنفيذي لليونسكو، قد اعتمد في 18 أكتوبر/تشرين أول الجاري، قرار “فلسطين المحتلة” الذي نص على “وجوب التزام إسرائيل بصون سلامة (المسجد الأقصى/الحرم الشريف) وأصالته وتراثه الثقافي وفقاً للوضع التاريخي الذي كان قائماً، بوصفه موقعاً إسلامياً مقدساً مخصصاً للعبادة “.

واعتمد القرار بأغلبية 24 دولة ومعارضة 6 دولة وامتناع 24 دولة عن التصويت.

وأشار القرار، في 19 موضعا إلى المسجد الأقصى باسمه بالإضافة إلى تسمية “الحرم الشريف”، دون استخدام مصطلح “جبل الهيكل”، وهو الاسم الذي تطلقه على موقع المسجد الأقصى. الاناضول

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *