صحوة قومية في العراق !

ما يجري في العراق يشير, حتى الآن, إلى أن هناك «صحوة» وطنية وقومية ضد الهيمنة الإيرانية المستمرة والمتواصلة منذ نحو اثني عشر عاماً على هذا البلد العربي ثم وعندما يهتف أهل الجنوب وأهل البصرة تحديداً: «إيران برَّا برَّا والعراق حرة حرة» فإن هذا يعني أن كيل العراقيين قد طفح وأنه لم يعد هناك مجال لإحتمال المزيد من التدخل الإيراني السافر في شؤون بلاد الرافدين ونهب خيراتها والتحكم بكل شيء فيها . 
 ولعل ما يجب التوقف عنده والتَّنبه إليه وتقديره والمراهنة عليه حاضراً ومستقبلاً هو أنَّ من قاد هذه الانتفاضة هو السيد مقتدى الصدر وأن المشاركة الأساسية فيها هي للعرب الشيعة الذين لا شك في أن ولاءهم المذهبي سيبقى على ما هو عليه لكن ولاءهم الوطني هو للعراق وولاءهم القومي هو لأمتهم العربية وأنهم لم يعودوا قادرين على احتمال الهيمنة الفارسية وعلى احتمال عمليات السلب والنهب التي يقوم بها سماسرة وأتباع فيلق القدس وقاسم سليماني وحراس الثورة والمخابرات الإيرانية . 
 إن المعروف, وهذا لا جدال ولا نقاش فيه, هو أن العراقيين إنْ ليس كلهم بسنَّتهم وشيعتهم فبمعظمهم يريدون علاقات أخوة وحسن جوار مع إيران وشعوبها لكنهم بالتأكيد لا يمكن أن يبقوا يحتملون عمليات السلب والنهب التي واصل القيام بها الذين يعتبرون أنفسهم جزءاً من «التركيبة» الإيرانية في بلاد الرافدين من سماسرة و»نهَّاشين» ومخبرين ومخابرات وتنظيمات مذهبية وطائفية تفرض نفسها على العراقيين بقوة السلاح وباسم حراس الثورة وقاسم سليماني وفيلق القدس . 
 مئات المليارات من أموال الشعب العراقي اختفت في عهد نوري المالكي غير الميمون ولا أحد استطاع أن يعرف أين ذهبت هل إلى المجهود الحربي لنظام بشار الأسد المستمر في تدمير سورية وذبح الشعب السوري أم إلى حسن نصر الله وحزبه حزب الله أم إلى حسابات اللصوص و»الحرامية» الذين تناوبوا على حكم البلاد لأكثر من اثني عشر عاماً وفقاً للمعادلة السياسية البائسة التي رسمها سيء الصيت والسمعة المندوب السامي الأميركي بول بريمر والتي لا يزال يتمسك بها المتآمرون والفاسدون والمفسدون ويصرون عليها حتى الآن . 
 وهكذا فإن حتى مرجعية النجف الأشرف العربية التي استمرت عربية على مدى تاريخ متقلب طويل لم تسلم من محاولات السَّطو والسرقة و»السَّلبطة» ويقيناً أنه لولا وقفة السيد علي السيستاني, أدام الله ظله, الشجاعة لكان قد تم ترحيل هذه المرجعية من جوار مرقد علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه وكرَّم الله وجهه إلى «قُم» التي ترقد في تربتها السيدة معصومة ابنة موسى الكاظم وأخت الإمام علي الرضا رحمهم العلي القدير كلهم. 
 إنه على «الأشقاء» الإيرانيين أن يفهموا أنهم عندما يرفضون أي تدخل خارجي في شؤونهم الداخلية فإن عليهم أن يحترموا ويقدروا رفض الشعب العراقي بسنته وشيعته وكل مكوناته الدينية الأخرى لتدخلهم في شؤونه وبخاصة التدخل السافر والبشع والمستمر منذ أكثر من اثني عشر عاماً الذي اقترن بالفساد والنهب والسلب وفرض فاسدين ومفسدين على العراقيين بالترهيب والعنف والقوة.. إنه لم يعد ممكناً أن يتحمل أبناء العراق على مختلف مللهم ونحلهم أنْ تبقى إيران, من خلال أجهزتها المنتشرة في كل المناطق العراقية, تحمي الذين أفقروا البلاد وأهانوا العباد والذين عاثوا في الأرض فساداً بحماية حراس الثورة والحشد الشعبي وقوات بدر وقاسم سليماني .

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *