الملك يعود الى أرض الوطن بعد جولة عمل شملت الصين الشعبية وكوريا الجنوبية

 

عاد جلالة الملك عبدالله الثاني، إلى أرض الوطن مختتما زيارة عمل شملت كلا من جمهورية الصين الشعبية وكوريا الجنوبية أجرى خلالها مباحثات ولقاءات سياسية واقتصادية مع قيادات البلدين لتعزيز التعاون في مختلف المجالات وتناولت تطورات الأوضاع في المنطقة.
كما عقد جلالة الملك مباحثات مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، وقّع في ختامها الزعيمان بيانا مشتركا لإقامة علاقات شراكة استراتيجية بين البلدين عكست حرص قيادة البلدين على تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات.
وتوج البلدان شراكتهما الاستراتيجية بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات تفاهم بقيمة تجاوزت 7 مليارات دولار في مجالات الصخر الزيتي والطاقة المتجددة وتوليد الكهرباء والسكك الحديدية والتدريب وغيرها.
وشهد جلالة الملك والرئيس الصيني توقيع اتفاقية تعاون مشترك بين حكومتي البلدين في مجال التعاون الاقتصادي والفني لتقديم منحة للأردن بقيمة 130 مليون يوان صيني، ومذكرة تفاهم لتأسيس مؤسسة للتعليم العالي في المجال التقني.
وفي مدينة ينتشوان الصينية، حضر جلالته افتتاح “معرض الصين والدول العربية 2015″، وافتتح جلالة الملك، ترافقه رئيسة مقاطعة نينغشيا ليو هوى، الجناح الأردني في المعرض.
وفي العاصمة الكورية سيؤول، عقد جلالة الملك لقاء قمة مع الرئيسة الكورية بارك كون هي، تم خلاله بحث العلاقات الثنائية وسبل تنميتها في مختلف المجالات،
وشهد الزعيمان توقيع مذكرة تفاهم بين حكومتي البلدين للتعاون في مجالات الطاقة الكهربائية والمتجددة.
واستعرض جلالة الملك مع قيادات اقتصادية كورية فرص زيادة الاستثمارات الكورية في الأردن، الذي يوفر مزايا اقتصادية واعدة وبيئة استثمارية جاذبة.
هاذا وقد وصف وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد فاخوري الزيارة الملكية لكل من الصين وكوريا بالمثمرة والبناءة، لما تمخض عنها من نتائج سياسية واقتصادية في مختلف المجالات.
ووصف زيارة جلالة الملك إلى الصين بالتاريخية، وتُوّجت بإعلان بيان مشترك لإقامة علاقات استراتيجية مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم، مثلما أن الأردن كان ضيف الشرف في معرض الصين والدول العربية.

 

 

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *