إضراب_الأردن

كتب المهندس ايهاب العابودي :

شاهدنا خلال الأيام الماضية التجهيز للاضراب و من ثم الاضراب الذي تم الاربعاء الماضي ومن بين مؤيد ومعارض ومضرب ورافض للاضراب ومن يعلم لماذا يضرب ومن فقط من أجل الاضراب ، اجد ان اهم مافي هذا الحدث هو أين مجلس النواب من الاضراب؟ اين النواب كأشخاص من الأضراب؟؟
اليس كان واجباً عليهم ان يوضحو ويشرحو لمن انتخبهم لماذا هذا النظام و التعديل الجديد؟؟ ايجابيات و سلبيات؟؟ مع او ضد؟؟ ايعقل هذه الفجوه بين الناخب والمنتخب؟ بين الشعب وممثليه؟؟
لو كان انتخاب مجلس النواب مبني على اسس صحيحة و من مبدأ الثقة الحقيقية لما كان هناك اضراب ، لأن بثقة الشعب بهذا المجلس فسيكون على ثقة بأن مجلس النواب سيرفض القانون وسيبحث ويضع نصب اعينه مصلحة الوطن ومصلحة المواطن. ولكن بسبب غياب الثقة نزل الشعب بنفسه ليطالب بحقة وبذلك سقط مجلس النواب رسمياً – على الأقل من أعين الشعب.
ومن الاولى ان يكون الاضراب القادم يطالب بأسقاط وحل هذا المجلس، مجلس الكراسي والامتيازات.
ويتوجب علينا ان نصل لقناعة شعبية بوجوب تشكيل حزبين او ثلاثة على مستوى الأردن تمثل جميع اطياف المجتمع وتشكيلاته وتكون ممثلة للشعب وتسعى لتحقيق الانجازات والنجاحات وان تقوم بتشكيل الحكومات ويحاسبهم المواطن على ذلك. وفي هذه اللحظة ستكون الاحزاب حريصة كل الحرص على مصلحة الوطن و المواطن لضمان نجاحهم وبقائهم كحزب، وحينها ستتكون النواة الأولى للديموقراطية الحقيقية التي يسعى لها ويطالب بها جلالة الملك منذ سنوات.
اما مجلس نواب بهذه التركيبة المبنية على اسس ومصالح شخصية ونفوذ رأس مالي فهذا خطأ وما بني على الخطأ سنجني منه مجلس بهذه الأنجازات ومنح الثقات المتعاقبة مقابل مصالح شخصية وستبقى مصلحة الشخص اولى من مصلحة الوطن.
أصبح لزاماً على الحكومة والشعب اعادة ترتيب اولوياته من جديد وبسرعة فالوقت لايحتمل التأخير بظل هذه الظروف المتغيرة وهذه الازمان الصعبة المتعاقبة والتي لايحتملها الوطن والمواطن.

وكلما تأخرنا بالتحرك فستبقى الفرصة فقط للاقوياء من حيث السلطة والنفوذ لانتهاز هذه الظروف لتحقيق اهدافهم وتوجيه الشعب ليكون بفوهة المدفع ليطالب نيابة عنهم بحقوقهم ومطالبهم.
ولا نقف مع ونؤيد من يحارب تشكيل هذه الاحزاب و وجود مجلس نيابي قوي ذو صلاحيات لأن من يقف وراء ذلك هم المستفيدين من وراء بقاء مجلس النواب بشكله الحالي.

ملاحظة: معظم من سألت وقابلت ومعترضين على القانون المعدل للضريبة لم يقرأو التعديل ولا يعلمون ماتم تعديلة ، ومصادر الاعتراض من ما كتب ونشر بوسائل التواصل الأجتماعي.
يجب علينا مراجعة انفسنا ايضاً وان نكون اكثر حرصاً على مستقبلنا واتخاذ قراراتنا بغض النظر عن هذا القانون ان كان يمس الطبقة الغنية أكثر من الفقيرة او بالعكس ولكن يجب ان نتحقق بانفسنا من اي خبر ولا ان نكون متلقيين ومن مصادر ربما هناك شك بمصداقيتها وأخلاصها وهل نزل الشعب ليطالب عن حقة ام نزل بالأنابة عن طبقات هو بعيد عنها كل البعد.

حفظ الله الأردن وشعبة العظيم و ادام قيادته الهاشمية الأبية ممثلة يجلالة الملك المعظم و ولي عهده الأمين ونسأل العلي القدير ان يوفقهم لم فيه خير وصلاح للوطن والمواطن

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *