سقوط الغضب

احمد حسن الزعبي 

الظلم المتفجّر من قلوب المهجّرين… يتناثر على شكل قصاصات رسائل  ومناشير آلآم تطير على جناح الريح  فوق الأسلاك الشائكة ، وخفر السواحل ،وأبراج المراقبة ،  وسلاسل الجبال الفاصلة بين شعبين موحّدين في اللسان والدم واللون ومواعيد النوم…يقولون أن لكل صورة حكاية… وأنا أقول لكل حكاية سورية صورة وصلت  لأعين المغمضين قلوبهم لتقول لهم هذا الشعب دفع ضريبة الحياة عن سكان الكرة الأرضية جمعاء ولمئة سنة ضوئية قادمة .. فبعد مأساة الموت في شاحنة اللحوم المجمّدة التي طالت سبعين لاجئاً سوريا ،حيث اتخذوا من شاحنة «نمساوية»  وطناً مؤقتاً لهم ..لكنهم ماتوا قبل ان تفتح لهم بوابة الوطن المتحرّك…ومروراً بالرسالة البشرية «ايلان» الملقاة في زجاجة الهروب والتي وجدت ملقاة على سواحل تركيا ..وانتهاء بعرقلة المصوّرة الهنغارية لمدرب كرة قدم سوري وإسقاطه عمداً على الأرض هو وطفله لتتمكن الشرطة من إلقاء القبض عليهما…كلها رسائل وجعٍ مضرّجة بالذلّ العربي…

**
على الحدود الهنغارية حمل «أسامة عبد المحسن الغضب» ابنه بين يديه وهرب مع جموع اللاجئين في محاولة للنجاة بالعيش والأبناء ،في محاولة للركض نحو السلام والشمس التي لا تشطرها طائرات النظام إلى نصفين ، ولا الغيوم المكوّنة من دخان الحرائق وغبار البيوت المهدمة، الركض نحو بقعة أرضية  ليس فيها من يدقّ بابه آخر الليل يفتّش غرفة نومه  او يجبره على الهتاف للنظام ، الركض من العمائم الكثيرة التي احتلّت وطنه دون ان يعرف ما هي الزاوية الهندسية التي سيختارها لقبلة الصلاة… أسامة الغضب ركض بطفله وعائلته …ليصبح أباً حقيقاً يتكلم لأولاده عن الشجاعة ويمارسها ، عن الفضيلة ويمارسها ، عن الحرية ويمارسها عن الأبوة ويمارسها ، يحضر لهم ألعابا وفاكهة صيفية آخر الليل ، ويحضر معهم أفلام الكرتون ويراجع دروس الحساب…أسامة الغضب آثر الهرب على أن يبقى كائناً حياً يأكل ويشرب وينام في وكر الذل أو جراب العار…
ثمة مفارقات مؤلمة في المشاهد التي تصلنا يومياً مع أفواج اللاجئين الذين «يفتحون» أوروبا من بابها الخلفي… «أسامة الغضب» مدرّب نادي «الفتوةّ»…حيث كان يعطي تعليمات للاعبيه طوال العمر  أن الإسقاط  المتعمّد قد يتسبب ببطاقة  «حمراء»، وإذا ما كان من  مكان قريب من «حدود» الهدف…قد يتسبب الإسقاط  بخسارة…فتدور به الأيام…ليسقط هو نفسه  بقدم «المتفرّج» على «حدود» الهدف …ويتقمّص اللاعب السياسي دور «الحكم» الدولي  ويقول: مشي اللعب»… كلها مفارقات تضاف الى سجل المفارقات المبكية منذ السيجارة الأولى  المطفأة في جسد الطفل حمزة الخطيب إلى سقوط المدربّ الحر …
على حدود  اللجوء  : يصبح «الغضب» رجاء ..و»الفتوة» ضعفاً…و»العرقلة» بطاقة خضراء للدخول…

الراي 

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *