ترجمة

عبد الهادي راجي المجالي 

في ترجمة الأفلام الأجنبية , هناك تجميل مقصود للغة  … أحيانا يظهر سطر على الشاشة يقول :- هل تريد أن تشرب (الجعة) ؟ …الحقيقة غير ذلك نحن نعرفها بغير هذا الإسم  .
في أحيانا أخرى , تظهر كلمة (عليك اللعنة) …والحقيقة أنه قال كلاما خادشا ومشينا أو كما يقال في العامية :- (من الزنار وتحت) …ولكن ثمة قيود على الترجمة ومحاولات لتحسين الصورة … لذلك خففوا المعنى إلى (عليك اللعنة).
اخر فيلم شاهدته , قال الممثل لرفيقه :- (أغرب عن وجهي) ..هكذا ظهرت الترجمة ولكن  الجملة التي سمعتها كانت متعلقة بعطوفة الوالدة … والكلام باللغة الإنجليزية كان , غير محتشما أبدا ولا مؤدبا … ويبدو أن المترجم , قرر إختصار الأمر وتلخيصه بكلمة (أغرب عن وجهي) … حماية لشعور الوالدة على مايبدو .
ذات مرة وضعوا جملة ( أنت مقزز) ..علما بأن العبارة التي قالتها الممثلة بعيدة كل البعد عن هذا المعنى , لقد قالت جملة :- (بصير فيها دم) …
المترجمون لايدركون أننا جميعا نفهم اللغة , ونعرف المعنى الحقيقي لما قاله الممثل ولكنه يريدون تجميل الصورة , أو ربما القوانين تمنعهم من وضع كلام خادش …
بصراحة أردت أن أكتب عن الأقصى , وما يحدث فيه ..ولكني إكتشفت , أني أمر بأزمة ترجمة للمشاعر , حاولت ولكن على مايبدو أن الرقابة لا تطارد المترجم فقط هي تسكن داخلنا أيضا…على كل حال أستطيع أن أمرر جملة :- ( الله ينعن ابو صباح أبوك يا نتن )
…. فليترجموها له بالعبري , على الأقل (وساخاتهم) , واضحة لأنها سلوك وليس لغة , أما نحن … فحتى اللغة , حين تنفجر مشاعرنا نجدها تقف ضدنا …

الراي

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *