إنجازات القائد .. إنجازات الوطن

مشاركة بمناسبة مرور اكثر من 15 عاما  تولي جلالة سيدنا حفظه الله واعز ملكه مقاليد الحكم في بلدنا الغالي بلد الحشد والرباط، والانجازات التي تمت في عهده الميمون ولا تزال، والمحبة والعطاء اللامحدود والانتماء لهذا الحمى الهاشمي الاشم.

فالخير والنماء يجري غيثا بين يديه ، وها نحن نحصد سنابل العز والمجد والفخار ، والكبرياء يتوج هاماتنا عاما بعد عام. ففي كل عام يرتفع البنيان ويزهر الروض ، ويرفل هذا الحمى الهاشمي بالأمن والأمان بفضل رعايته واهتمامه.

عندما يكتب القلم ويسجل التاريخ سجلا للعطاء تعجز الكلمات ان تتوالى في تسطير حروف المجد ، فالسيرة معطرة ومليئة بالانجازات والخير الذي يعم كل ديرتنا وفي هذه المناسبة تمر في اذهاننا ونحن نستذكر عيد ميلاد قائدنا المحبوب سلسلة عظيمة من انجازات الهاشميين والتي ننعم بخيرها.

وما هذه الصروح العلمية من جامعات ومعاهد ومؤسسات تعليمية وتربوية الا خير شاهد على ذلك والتي جعلت من الاردن مركز اشعاع للعلم ومحط انظار طلاب العلم من داخل الاردن وخارجه ، ففي قطاع التربية والتعليم مثلا نجد ان خطط التطوير التربوي التي تنعكس على مستوى التعليم في اردننا الحبيب قد اخذت افقا وبعدا يدعو للفخر. وواكب ذلك اهتماما متزايدا بالمعلم ودوره ليواكب هذه التطور بالاضافة الى اهتمام كبير بدور الشباب والايمان بقدراتهم على ولوج المستقبل بكل تحدياته مسلحين بالمعرفة وذلك بايمان راسخ من جلالته بأن الشباب هم عماد المستقبل.

وفي مجال القطاع الصحي نجد الاهتمام المتزايد بتطوير الخدمة الصحية للمواطن في جميع ارجاء الوطن فنجد المستشفيات المتطورة والمراكز الصحية الرائدة على مستوى المنطقة رافق ذلك اهتماما متزايدا بتوجيهات من جلالته بتوفير الخدمات الصحية اللازمة لكل المواطنين بحيث تكون الخدمة الصحية متوفرة في اقرب مكان لسكن المواطن.

ما ذكرته في هذه العجالة هو على سبيل المثال لا الحصر فالمتأمل لتلك الانجازات يجد ان الحديث عنها واسع وكبير ويصعب حصرها ، وقد شملت جميع القطاعات من امنية وعسكرية وصناعية ، وزراعية وسياحية.

ولذلك فإن كل مواطن منا مدين للهاشميين ، وعلينا جميعا ان نرفع اكف الضراعة لله سبحانه وتعالى ان يحفظ جلالة مليكنا المفدى وان يديم عليه الصحة والعافية وان يديم علينا في هذا الحمى الاردني العزيز نعمة الأمن والأمان.

—————–

تحية للقائد الذي يجوب العالم من اقصاه الى اقصاه لخدمة ورفاهية شعبه العزيز

تحية يا با حسين المجد تبتسم          يا هادي الركب يزجيها لك القلم

تحية للوجوه الشم مفعمة              بالكبرياء لركب راح ينتظم

يوم أغر ميلادك للتاريخ نكتبه         قد خطه الجهد وأنشدت له الامم

يا قائدا أحبت الآمال أنسكم            يوم التقيتم وشعبكم ينسجم

تحية لابا الحسين البطل أبعثها         من قلبي المحب لابا حسين الملهم


الدكتور قاسم عمر الزعبي

الرياض – المملكة العربية السعودية

 

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *