حلم المغترب بين حلاوة الخيال ومرارة الواقع

تردد في الاونة الاخيرة وعلى. مواقع التواصل الاجتماعي تشكيل لملتقيات وجمعيات ونوادي شبابيه وكلها تسعى الى هدف واحد هو تحقيق اماني وطموحات المغترب الاردني ،ولوحظ اجماع الجميع على مطلب واضح وحق ممنوح لة كونة يحمل هويتة الاردنية الهاشمية ..

وتناولت هذة المواقع الكثير الكثير من هذة المطالب والطموحات ولكن….

هل حفقنا ولو جزئية بسيطة من هذة الاحلام والطموحات،،

هل وقفنا على مواطن النزف في مطالبة ؟؟؟

ام بقينا نلهث وراء القاب ليس لها اهمية في اجندته الخاصة ؟؟

هل ازحنا عن كاهلة هما راودة بمجرد اقامة الحفلات والندوات ؟؟؟

هل اعطيناه جزءا من حقة المرهون ببطاقتة الشخصية الاردنية؟؟؟

ام وضعناه في دوامة من انا حين اكون بوطني ؟؟؟

ومن انا حين اتغرب عن وطني ؟؟؟

اسئلة. كثيرة لو جلسنا في حوار مع الذات سنصل الى اجابة واحدة

نحن لم تحقق له مجرد وصفة في هويتة بانة اردني له الحق بالتمتع بما يتمتع بة اهلة وعشيرتة من حقوق عامة

وكل ما منحناه اياه اعطائه مخدر اسميناة اضحك وانسى الدنيا

ولكن الى متى نبقى ندور حول ذاتنا ..

وهل سيبقى حلم المغترب بين حلاوة الخيال ومرارة الواقع

ربما القادم أجمل..

د.هدى المغربي /جمعية المغتربين الاردنين حول العالم (تحت التأسيس)

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *