الرفاعي: ملتقى النشامى فكرة طموحة بحجم الوطن

تأسس ملتقى النشامى للجالية الأردنية نهاية عام 2009 ليكون ملتقى إجتماعي ثقافي ترفيهي لأبناء الجالية الأردنية حول العالم، ويتواجد حالياً في سبع دول.
 
“غربة jo”  حاور رئيس الملتقى المهندس أيمن الرفاعي حول المتلقى، فكرة وهدفاً وانشطة وطموحاً .

حيث أكد المهندس الرفاعي أن رؤية الملتقى تتمحور حول بناء نسيج من العلاقات الاجتماعية بين أبناء الجالية الأردنية حول العالم لتعزيز إرتباطهم بالوطن، وان رسالة الملتقى تركز على العمل على تأسيس ملتقى لإبناء الجالية الأردنية في أماكن تواجدهم وإقامة فعاليات إجتماعية دورية تبادلية وتوظيف التقنيات المتاحة في ذلك.

وحول أهداف الملتقى بين المهندس الرفاعي أن الملتقى يسعى للإهتمام بإحتياجات ومتطلبات أبناء الجالية الأردنية حول العالم، وتأسيس ملتقى لأبناء الجالية الأردنية في أماكن تواجدهم، وتشجيع السياحة الداخلية الى الأردن، وإبراز الدور الحضاري والتاريخي للأردن، اضافة الى إقامة اللقاء الدوري السنوي لملتقى النشامى للجالية الأردنية حول العالم في الوطن

وبين المهندس الرفاعي أن الملتقى يتواجد حالياً السعودية والامارات ورومانيا وايطاليا وكندا واستراليا وايرلندا. 

وعدد الرفاعي أبرز نشاطات المتلقى التي قام بعملها، ومنها :

– عقد المؤتمر الأول لملتقى النشامى للجالية الأردنية حول العالم في فندق هولدي إن عمان هذا العام والذي شارك فيه أكثر من 27 دوله يتواجد فيها أبناء الجالية الأردنية والذي يهدف الى التعارف والتواصل بين المغتربين الأردنيين وربطهم بوطنهم الأم وتشجيع السياحه والإستثمار في الأردن وتحقيق بعض من مطالب المغتربين والتي تتعلق بالتعليم وتعتبر ملحه.

– الإحتفال بعيد الاستقلال سنويا منذ تأسيس الملتقى عام 2009 وهذا الإحتفال كان على مر السنوات السابقة برعاية معالي سفير المملكة الأردنية الهاشمية أو سعادة القنصل العام الأردني بجده او صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن خالد بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود وقد أقيمت تلك الإحتفالات في فندق ماريوت الرياض وفندق هلتون جده “عدة إحتفالات” وفندق كراون بلازا جده.

– الإحتفال باليوم الوطني السعودي منذ عام 2011 وحتى الآن وهذا الإحتفال كان على مر السنوات برعاية دولة الأستاذ سمير الرفاعي أو معالي سفير المملكة الأردنية الهاشمية أو صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن خالد بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود أو سعادة القنصل العام الأردني بجده وقد اقيمت تلك الإحتفالات تباعا في فندق هولدي إن الرياض وفي الساحة العامة لمنزل القنصل الفرنسي بجده وفي فندق كراون بلازا جده “عدة إحتفالات”.

– رحلات سياحية الى المناطق السياحية والأثرية في الأردن لأبناء الجالية الأردنية من كافة دول الخليج العربي “البتراء, وادي رم, جرش, أم قيس, عجلون, الحمه الأردنية, الشونه الشمالية” تشجيعا للسياحة الى الأردن.

– رحلات سياحية خارجية الى أنتاليا وأستنبول في تركيا.

– بطولات رياضية سنوية لأبناء الجالية الأردنية في كرة القدم للرجال والشباب وتنس الطاولة لكافة الفئات العمرية من الجنسين وريشة الطائرة للسيدات.

– المشاركة في بطولة الجاليات السنوية التي تقام في الرياض.

– بطولة الشطرنج السنوية للرجال والسيدات ولكافة الفئات العمرية من الجنسين.

– مسابقة القرآن الكريم السنوية ولكافة الفئات العمرية من الجنسين.

وحول أبرز الخطط المستقبلية للملتقى أكد المهندس الرفاعي ان الخطط طموحة ومن أبرزها: 

– تأسيس ملتقى النشامى للجالية الأردنية حول العالم مقرها عمان تضم كافة المغتربين الأردنيين من جميع انحاء العالم  هدفها مساعدة المغترب الاردني وحل المشاكل التي تواجهه وتشجيع الإسثمار في الأردن وتنشيط السياحه فيه.

– إقامة الملتقى السعودي الأردني الأول في السعودية وهدفه تشجيع المنتجات الأردنية والتعريف بها لدى المواطن السعودي وبالتالي الخليج والمغترب الأردني على حد سواء من خلال الدعوة الى مشاركة الشركات والمصانع الأردنية للمشاركة في المعرض المصاحب له وكذلك تشجيع الإستثمار والسياحه في الأردن من خلال الندوات التي ستقام على هامش هذا الملتقى والمتعلقة في الاستثمار والسياحه وتعريف المستثمرين السعوديين والأردنيين بالبيئة الاستثمارية الجيده التي وجدت أخيرا في الأردن والمناطق السياحة الجميلة فيه

وعرج الرفاعي في حديثه الى أبرز التحديات التي تواجه المغتربين ومنها التعليم الجامعي للأبناء في الأردن والتي أصبحت هاجسا مخيفا لدى المغترب الأردني في كل مكان خاصة بعد قرار وزارة التربية والتعليم الأخير بعدم الإعتراف بشهادة الثانوية العامة في الكثير من دول العالم وخاصة السعودية. مع العلم أن حوالي 60% من دخل المغترب يذهب لتعليم الأبناء سواء في المدارس العالمية أو الجامعات. لذا وجب التفكير في إعادة النظر في قرار وزارة التربية لانه مجحف بحق المغترب وأبنائه.

إضافة الى عدم وجود صندوق للتكافل الإجتماعي للمغتربين الأردنيين إسوة بصندوق التكافل الإجتماعي في نقابة المهندسين الأردنيين يعين المغترب الأردني وعائلته في حال حدوث حادث أو طارئ لا قدر الله له ولعائلته.

يشار الى ان المهندس أيمن الرفاعي من مواليد كفرسوم 1963، حاصل على شهادة التوجيهي من مدرسة كفرسوم الثانوية، وتخرج من جامعة دمشق في الهندسة المدنيه عام 1988/1989 ، ويعمل منذ أكثر من 17 عاما في السعودية في كبرى شركات المقاولات شركة عبر المملكة السعودية – سبك مديرا لتنسيق المشاريع “Co-ordinator Manager”.




















شاهد أيضاً

ملتقى نشامى الجالية الأردنية في قطر يقيم بطولة تنس طاولة

أقام ملتقى النشامى للجالية الأردنية بدولة قطر بطولة تنس الطاولة الأولى لأبناء الجالية تحت رعاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *