مصادر لبنانية: إيران وحزب الله يتأهبان لهجوم بري بسوريا

قال مصدران لبنانيان، الخميس، إن مئات من أفراد القوات الإيرانية وصلوا إلى سوريا في الأيام الـ10 الأخيرة وسينضمون قريبا إلى هجوم بري كبير مع قوات الأسد ومقاتلي حزب الله اللبناني تدعمهم الضربات الجوية الروسية.

وقال أحد المصادر لوكالة “رويترز” إن العمليات الجوية الروسية سوف تترافق مع تقدم لقوات الأسد وحلفائه برا “في القريب العاجل”، مضيفاً أنه “من المحتمل أن تتركز العمليات البرية القادمة في ريف إدلب وريف حماة”.

وكشف المصدر أن الجانب “الروسي سيقصف جوا ريف إدلب وريف حماة على أن تتقدم القوات البرية السورية وحلفاؤها”.

وأكد المصدران أن العملية ستستهدف استعادة السيطرة على الأراضي التي فقدها جيش النظام ووقعت في قبضة المعارضة.

وتعتبر هذه العملية مؤشراً على تشكل تحالف عسكري بين روسيا والحلفاء الرئيسيين الآخرين للأسد مثل إيران وجماعة حزب الله.

ويقول المصدران إن العملية ستركز على استعادة السيطرة على مناطق في شمال غربي سوريا سيطرت عليها المعارضة المسلحة، حين حققت تقدما سريعا في وقت سابق من العام الحالي.

وقال مصدر آخر: “بدأت طلائع القوات الإيرانية البرية بالوصول إلى سوريا.. جنود وضباط ومقاتلون للمشاركة في هذه المعركة وليس مستشارين.. نحن نتحدث عن مئات مع معداتهم وأسلحتهم. المئات وصلوا منذ 10 أيام على أن يتبعهم أكثر من المئات قريبا”. وذكر المصدر أن عراقيين أيضا سيشاركون في العملية.

وفي سياق متصل، أعلنت إيران أنها تدعم بلا تحفظ الضربات الجوية التي تشنها موسكو في سوريا، معتبرةً أنها “مرحلة” لتسوية الأزمة في المنطقة.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، إن “جمهورية إيران الإسلامية تعتبر العملية العسكرية الروسية ضد المجموعات الإرهابية المسلحة في سوريا مرحلة في مكافحة الإرهاب وتسوية الأزمة الحالية في المنطقة”.

وأضافت أن “مكافحة عملية وعميقة للإرهاب.. أمر لا بد منه”، موضحةً أن ذلك “يتطلب تصميما جديا وتحركا دوليا مشتركا يستندان إلى التعاون مع الحكومتين العراقية والسورية اللتين تتحملان المسؤولية الرئيسية لمكافحة الإرهاب”
(رويترز)

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *