إيران تعلن وفاة سفيرها السابق في لبنان في حادثة منى ثم تتراجع

أعلنت وزارة الداخلية الإيرانية، عبر موقعها الرسمي، وفاة سفيرها السابق في لبنان، غضنفر ركن آبادي، الذي كان في عداد المفقودين في حادثة تدافع منى.

وذكر الموقع أن وزير الداخلية، عبدالرضا رحماني فضلي، قد حضر، صباح الخميس، في منزل ركن آبادي، لتقديم العزاء لأسرته. غير أن الموقع “عدّل الخبر بعد أقل من 30 دقيقة وأعلن أن ركن آبادي مازال في عداد المفقودين”، حسب وكالة أنباء “تابناك” المقربة من أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام، والجنرال في الحرس الثوري، محسن رضائي.

ونقلت “تابناك” عن شقيق السفير السابق، مرتضى ركن آبادي، قوله إن “الوزير حضر برفقة محافظ طهران إلى منزل السفير لتقديم العزاء”. وأكد مرتضى أن “وزير الداخلية قال إنه لا يعلم مصير السفير غضنفر ولا يستطيع أن يعزي عائلته ومازال ينتظر معرفة مصيره ضمن ما تبقى من العدد الإجمالي للمفقودين الإيرانيين بمنى”.

يذكر أن غضنفر ركن آبادي دخل السعودية بهوية مختلفة عن هويته، ومن غير جوازه الدبلوماسي. ويعتبر ركن آبادي أحد الشخصيات المهمة في مكتب المرشد، ويعد أبرز شخصية مطلعة على أسرار التسليح الإيراني لحزب الله لبنان.

ومازال عدد آخر من ضباط الحرس الثوري في عداد المفقودين، وعلى رأسهم كل من: علي أصغر فولادغر، والذي يشغل منصب مدير مكتب الدراسات الاستراتيجية في الحرس الثوري، وضباط آخرين، مثل حسن دانش وفؤاد مشغلي وعمار مير أنصاري وحسن حسني، وهم ضمن بعثة الحج الإيرانية التابعة لمكتب المرشد.

وكانت مصادر سعودية رسمية قد أكدت لـ”العربية.نت” عدم تسجيل اسم “غضنفر آبادي”، على منافذ المملكة، ضمن القادمين خلال موسم الحج الحالي، إضافة إلى عدم تسجيل هذا الاسم ضمن قوائم الحجاج. ليأتي بعد ذلك اعتراف وزارة الخارجية الإيرانية التي قالت إن سفيرها المختفي قد دخل السعودية لأداء مناسك الحج بجواز سفر غير دبلوماسي، إلا أنها تجنبت الإشارة إلى النقطة الأساسية، وهو هل دخل باسمه الحقيقي أم باسم آخر؟
 (العربية)

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *