نظرة من الداخل على أنشطة جمعية الصداقة النمساوية الأردنية

تأسست جمعية الصداقة النمساوية الأردنية ومقرها العاصمة النمساوية فيينا عام 2008 وهي إحدى الجمعيات الناشطة في النمسا التي يرأسها فخريا الدكتور بيتر كوستيلكه وهو رئيس المركز العالمي لحل النزاعات الدولية ومركزه النمسا .

وتعد جمعية الصداقة النمساوية الأردنية جزء من مجموعة جمعيات والتي يتولى رأستها رئيس الجمهورية النمساوية  د: هاينز فيشر

وقد شاركت الجمعية برئاسة المهندس جهاد ابو صبحية بمؤتمر المغتربين الأردنيين الذي أقيم في البحر الميت خلال الفترة 28-30/ 7/ 2015

 
يقوم عمل الجمعية قائم على أساس 5 نقاط رئيسة:

– دعم وزيادة الروابط بين الأردنيين المقيمين والنمساويين، لبناء جسور المحبه والعلاقات الثنائية المتينه على كافة المستويات بين الشعبين  
– السياحة للأردن: تشجيع النمساويين لزيارة الاْردن من خلال الحفلات والفعاليات المختلفة بالتعريف عن الأماكن السياحية في الاْردن  
– التشجيع على زيادة ميزان التبادل التجاري بين النمسا والأردن، ولتعريف النمساويين على الفرص الاستثمارية الموجود في الاْردن، لما يتمتع به الاْردن من موقع استراتيجي وهام، وبقعه هادئة في اقليم مضطرب.  
– مساعدة الاردنيين وخصوصا الجدد منهم في موضوع الاندماج، وكذلك المشاركة الفاعلة للجاليه الاردنيه المقيمة  في الحياة العامة في النمسا بجميع اشكالها.
– أبواب الجمعية مفتوحه للجميع من نمساويون وأردنيين بعض النظر عن آرائهم أو دياناتهم في إطار إحترام الغير ودستور الجمعيات غير الربحيه.

 
أبرز نشاطات الجمعية :

* رغبة من الجمعية في توطيد اواصر العلاقات بين الشعبين الأردني والنمساوي، فقد أقامت الجمعية أمسية إحتفالية بعنوان ” تضامن النمسا مع الاْردن بخصوص اللجوء السوري في الاْردن” في النمسا.

 الأمسية عقدت تحت رعاية السفير الأردني حسام الحسيني والرئيس الفخري لجمعية الصداقة النمساوية الأردنية الدكتور بيتر كوستلكهDr. Peter Kostelka  .

وكان الحديث عن أعداد اللجوء السوري و تأثيره الرسمي على الاْردن و على المستوى الشعبي , ماذا يتحمل الاْردن من اعباء ومن عناء نيابة عن كل العالم  وواجب المجتمع الدولي ان لا ينظر الى الاْردن على انه دولة يعتمد عليها بمفردها في هذه الأزمة ولكن يجب على الجميع تحمل جزء من الاعباء ” المستشفيات، الماء، الطاقة، المدارس. المساكن …..”

وتخلل الحفل موسيقى عربية، وطعام ومرطبات شرقيه بالإضافة الى القهوة والكنافة الأردنية. 

* كما أقامت الجمعية”احتفال موسيقي لزيادة الوئام والانسجام بين الحضارات عن طريق الثقافة والحوار بين حضارتين “، وتخلل الحفل موسيقى عربيه من الموسيقار بشير ميرزو، موسيقى أوروبية من مجموعة (Horizont).

محاضرة القاها الرئيس الفخري لجمعية الصداقه النمساويه الاردنيه وكذلك رئيس المركز العالمي للسلام في حل النزاعات الدكتور بيتر كوستلكه، تناولت تقرير سريع عام عن الوضع القائم للجوء السوري في النمسا من السيد الدكتور كيليان كلاينشميت ، اضافة الى تكريم لبعض الشخصيات التي ساهمت وتساهم في تطوير العلاقات بين النمسا والأردن على جميع الاصعده .

كما تخلل الخقل بوفيه مفتوح ومرطبات شرقيه بالإضافة الى القهوة العربيه والكنافة الأردنية وافتتاح معرض للفنان الاردني عبد الوهاب مسعود.

 

 

شاهد أيضاً

ملتقى نشامى الجالية الأردنية في قطر يقيم بطولة تنس طاولة

أقام ملتقى النشامى للجالية الأردنية بدولة قطر بطولة تنس الطاولة الأولى لأبناء الجالية تحت رعاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *