الرئيسية / أقلام في الغربة / مبادرة العقبة 2020 في بلغاريا زيارة جلالة الملك عبدلله الثاني إلى بلغاريا

مبادرة العقبة 2020 في بلغاريا زيارة جلالة الملك عبدلله الثاني إلى بلغاريا

كتب الدكتور حسن البرماوي

يرتبط الأردن بعلاقات دبلوماسية مع بلغاريا منذ عام 1968. يوجد سفير مقيم لبلغاريا في الأردن و يوجد سفير غير مقيم للأردن في بلغاريا.
ويحتل الأردن مكانة مهمة ضمن علاقات بلغاريا مع البلاد العربية التي تربطنا بها علاقات التعاون و الصداقة منذ سنين. وإن العلاقات و الحوار السياسي النشط يتجسد في تبادل الزيارات على اعلى مستوى.
إن جلالة الملك عبدلله الثاني رجل دولة مفعم بالنشاط كرس نفسه لخدمة مصالح الشعب الأردني وقدم مبادرات بناءه لإيجاد حل عادل ودائم لمشكلة الشرق الأوسط.
وإن التعاون الإقتصادي و التجاري و الإستثماري لا يزال في بدايته و لا ينسجم مع مستوى العلاقات السياسية. و يجب توسيع حجم هذا التبادل. و قد دعت الحكومة البلغارية ممثله برئيس الوزراء عند زيارته للأردن و الالتقاء بجلالة الملك أن يكون جلالة الملك الشخصية المحورية الرئيسية في اللقاء الذي سيعقد في بلغاريا في إلقاء الكلمة الرئيسية في المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب و التطرف. وذلك تقديرا و تكريما و احتراما لجلالة الملك لدوره في مكافحة المنظمات الإرهابية و التطرف بشكل عام و الذي يلعب الأردن دورا واضحا فيه. حيث ساهم مساهمة فعالة وعلى جميع المستويات و مع جميع الدول وتحالف الاردن مع حلف الناتو و الإتحاد الأوروبي صفا واحدا لمكافحة هذه الآفة. وسيحضر هذا المؤتمر استكمالا لمؤتمر العقبة والذي كان جلالة الملك المبادر في تأسيسه وحشد تأييد كبير له من جميع الدول المشاركة ، كل زعماء اوروبا و العالم تكريما لجلالة الملك صاحب هذه المبادرة الناجحة على مستوى العالم .
 تقع بلغاريا في الجنوب الشرقي الاوروبي. وهو موقع فريد و مهم لكل عابر بإتجاه الشرق او الجنوب. وبلغاريا تعتبر حديقة اوروبا الخلفية لوفرة منتجاتها الصناعية والزراعية و الغذائية الرائعة.
وستؤدي هذه الزيارة المرتقبة لجلالة الملك ولقائه مع القيادة البلغارية إلى دفع جديد للتطور الفعال للعلاقات الأردنية البلغارية في كل المجالات.
* القنصل الأردني في بلغاريا

شاهد أيضاً

دم الفحيص وسلط العقاب

  قال تعالى : “وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا”. صدق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *