الأردن يسهل مهمة 200 طالب فلسطيني لدراسة الطب في فنزويلا

عبرت لجنة مكلفة باختيار مائتي طالب فلسطيني لدراسة الطب في فنزويلا على نفقة الحكومة الفنزويلية عن تقديرهم الكبير لدور الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في دعم الفلسطينيين و تسهيل مهمة اختيار ونقل هؤلاء الطلبة الى فنزويلا عن طريق الاردن.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده اللجنة في مقر السفارة الفنزويلية بعمان اليوم بحضور السفير الفنزويلي فاوستو فيرنانديس بورهي للحديث عن عملية اختيار مائتي طالب فلسطيني لايفادهم الى فنزويلا لدراسة الطب في كلية سلفادور للطب في فنزويلا من قبل مؤسسة التعاون الدولي (اياكوتشو) في اطار منحة سنوية مقدمة من الحكومة الفنزويلة للطلبة الفلسطينيين لتدريسهم الطب على نفقتها واعادتهم لخدمة وطنهم.

وقال ممثل مؤسسة التعاون الدولي (اياكوتشو) حسام العيسمي ان الاردن يلعب دورا كبيرا لانجاز هذا المشروع مشيرا الى ان الطائرة التي نقلت الدفعة الماضية من الطلبة الى فنزويلا من الاردن اعفتها السلطات الاردنية من الرسوم ومن جميع التكاليف وقدمت كل التسهيلات اللوجستية والفنية اللازمة.

واشار الى ان اول دفعة من الطلبة الذين استفادوا من هذه المنحة سوف يتخرجون العام المقبل بينهم 15 طبيبا و3 مهندسين مشيرا الى تميز الطلبة الفلسطينيين الذي يدرسون في فنزويلا على هذه المنحة.

وقالت السفيرة الفلسطينية في فنزويلا الدكتورة ليندا صبح انه بدون تعاون الاردن لن نستطيع القيام باتمام هذه المبادرة المقدمة من فنزويلا حيث ان الاردن هو الذي يعمل على تسهيل جمع الطلبة الفلسطينيين من لبنان وسوريا وفلسطين ومصر ومن مختلف الدول وعن طريقه يتم ايفادهم الى فنزويلا.

وقالت ان فنزويلا بدات منذ عام 2009 اعطاء الفلسطينيين منحة سنوية لعشرين طالبا من فلسطين ومن الشتات لدراسة الطب في فنزويلا ولكن بعد الاعتداءات الغاشمة على غزة قرر الرئيس الفنزويلي رفع عدد هذه المنح لتشمل الف طالب وقرر ان تاتي طائرة خاصة كل سنة لنقل هؤلاء الطلبة الذي يقع عليهم الاختيار لدراسة الطب والعودة لخدمة بلادهم والشعب الفلسطيني والبلدان التي يعيشون فيها.

وحول الطريقة التي يتم اختيار الطلبة من خلالها اشارت السفيرة الى ان هناك عدة معايير ولكن اهم معيار هو الحالة الاجتماعية للطالب وعائلته حيث يتم التركيز على اختيار الطلبة الذين لا يستطيعون مواصلة دراستهم بسبب اوضاعهم المادية والاجتماعية الصعبة من خلال دراسة دخل الاسرة وعدد افرادها وعدد الافراد الذين يدرسون في الجامعة مبينة ان المعدل ليس المعيار الرئيسي .

وبينت ان عملية اختيار الطلبة تتم بشكل مباشر من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة وعن طريق بعثاتها الدبلوماسية في الاردن ولبنان ومصر والمرشحون الذين تم اختيارهم يخضعون لعملية تقييم كتابية ومقابلة شخصية من قبل اللجنة تتم مباشرة او عبر الفيديو.

وفي ردها على سؤال قالت انها مبادرة مشكورة من فنزويلا التي تساعد الفلسطينيين معنويا وسياسيا على كافة المستويات وقدمت لنا الدعم وما زالت تقدم .

واشارت الى العلاقات المتميزة التي تربط فنزويلا بالدول العربية وبدولة فلسطين بشكل خاص . .

وبينت انه يشترط على الطالب الذي يذهب لدراسة الطب العودة وعدم البقاء في فنزويلا وهو شرط رئيسي لايفاد اي طالب للاستفادة من هذه المنحة ويشترط ايضا عدم التجنيس او الزواج لاننا لا نريد اخلاء فلسطين من اهلها ونهدف الى عودتهم وخدمة اهاليهم وبلدهم والاهم خدمة فلسطين.

وتتكون اللجنة التي تواصل عملها في مقر السفارة الفنزويلية بعمان من السفير الفنزويلي فاوستو فيرنانديس بورهي وسفيرة فلسطين في فنزويلا الدكتوره ليندا صبح ومدير مكتب وزير الخارجية الفلسطيني محمد ابو جامع ووكيل وزارة التعليم العالي الفلسطيني الدكتور انور زكريا ونائب السفير الفلسطيني في عمان جمال الخالدي وممثل مؤسسة اياكوتشو حسام العيسمي.

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *