دفن الطفلة بيلسان في اربد … ضحية استهتار مطلق عيار ناري ( صور)

شيع المئات من المواطنين في بلدة دير السعنة بـ”طيبة إربد” جثمان الطفلة بيلسان خالد السنجلاوي ولا يتجاوز عمرها العامين التي توفيت الثلاثاء في مدينة الحسين الطبية متأثرة باصابتها بعيار ناري طائش اثناء لعبها في إحدى الساحات العامة ثاني أيام عيد الفطر.

وأدى المصلون الصلاة على جثمان الطفلة في مسجد دير السعنة الكبير إلى مثواها الاخير عصر أمس وسط اجواء من الحزن خيمت على المكان، فيما ام مراسم الجنازة عدد كبير من مرتبات الأمن العام.

وشارك في تشييع الجثمان ممثلون عن قيادة أمن إقليم الشمال ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان ونشطاء في مجال محاربة اطلاق الاعيرة النارية في الافراح والمناسبات من مختلف مناطق المحافظة وابناء البلدة وفاعليات شعبية.

ووفق ما ذكر لـ”الغد” عمها جودة السنجلاوي، بقيت بيلسان تحت العلاج في الخدمات الطبية الملكية لمدة 4 أشهر حاول خلالها الكادر الطبي إنقاذ حياتها، إلا أنها توفيت  الثلاثاء متأثرة بإصابتها بالعيار الناري الطائش الذي لم يعرف مصدره لغاية الآن.

يشار إلى أن مديرية الأمن العام أطلقت مبادرة “لا تقتلني بفرحك” عقب إصابة الطفلة سنجلاوي، إضافة إلى قيامها بتشديد الإجراءات بحق أي شخص يثبت تورطه بإطلاق الأعيرة النارية في المناسبات والأفراح، فضلا عن تشديد العقوبات بحق مرتكبي هذه الحوادث والتي اعتبرت الوفاة بعيار ناري في المناسبات بمثابة القتل العمد.
الغد 

وشهدت العديد من المحافظات توقيع وثائق شرف لمحاربة إطلاق الأعيرة النارية، بعد أن شهدت العديد من المحافظات العديد من الإصابات جراء إطلاق الرصاص العشوائي في المناسابات والأفراح، إضافة إلى قيام عدد من المواطنين بكتابة عبارات على بطاقات الدعوة للأفراح يمنع إطلاق الأعيرة النارية.

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *