مبادرة للوقوف مع متضرري السيول في الوطن

م.جهاد ابو صبحيه – النمسا 
تحية شكر الى أبناء وطني نحن البعيدون القريبون الى الوطن، بالامس القريب جلسنا امام نشرات التلفزيون والإنترنت متابعين ومتأثرين جداً بما حدث لمدننا الغاليه في وطننا العزيز الأردن ! عطاء الرحمن من خير السماء كان نعمةً كبيره لنا، ولكن للاسف احيانا تمشي الرياح بما لا تشتهي السفن. عمان والزرقاء وكل منطقة في وطني العزيز تأثرت بما حصل من فياضانات، ولكن كما تعودنا دوماً نثرنا التراب عن أنفسنا ونهضنا من جديد، لنفحص ونبني ونصلّح ما تضرر. لا يوجد على الارض إنسان لا يُخطئ، ولا يقصّر (وإلا لم نكن بشراً) ولكن المهم ان يتعلم الانسان السليم منا تقصيره، ويسدّ الفجوات، ويحسن التصرف في المستقبل. قلوبنا مع كل العائلات التي فقدت أحباءً لها في هذا الموج الهائج من عطاء السماء. ونقول لكم بقلوب مؤمنه انا لله وانا اليه راجعون، مصابكم هو مصابنا جميعاً، فنحن عائلة واحدة في بيتنا الاردني، اما العائلات التي فقدت المقتنيات والممتلكات والذكريات في البيت والسيارة والمحال التجاريه وغيرة فأقول لكم، المهم أنكم أولاً بخير الحمد لله وما غير ذلك سيكون افضل مما كان عليه سابقاً، ففي بلدنا العزيز بلد الإبداعات والتراحم والتكافل لن ينام مواطن عريان ولن ينام مواطن جوعان بحكمة سيد البلاد ووعي مؤسسات الدولة عامة وتراحم الاردنيون فيما بينهم خاصه.

تعلمنا من المنطق الديني انه من لا يشكر الناس لا يشكر الله ومن هذا المقام اريد ان اشكر كمتابع لبلدنا من المهجر نشمية من نشميات الاْردن وفارس من الفرسان القلائل. لادائهما المتميز بالوقوف والمتابعة على اوضاع الناس وعلى رأس الساعه بأسمي وباسم جمعية الصداقه النمساويه الاردنيه أتقدم بعظيم الشكر والامتنان لمعالي وزير الشؤون الاجتماعية المحاميه ريم ابو حسان على الوقوف أمام الأحداث وأخذ المبادرات الفورية بترميم ما حدث من خراب للبيوت التي دخلت مياه الأمطار اليها. وتعويضهم عن حاجياتهم. فهذة وقفة إجلال واكبار بحق معاليها وأما الفارس الاخر فهو معالي وزير الداخليه السيد سلامة حمّاد الذي كان حاضراً لحظة انتشال جثث أطفال الأب المكلوم وحاول جاهداً تضميد جراح ذلك الأب. …الى معاليكم أقول الف مرة شكرا. وبملأ الفم أقول شكراً لكل نشامى ونشميات جميع اجهزة الدولة وبالأخص رجال الدفاع المدني والأمن العام….وجميع أبناء وطني الذين وقفوا وقفة رجل واحد للمساعده في كل شي.

ومن هذا المنبر المحترم ادعوا اخواني واخواتي من أبناء وطني في المهجر أن نأخذ ايضاً زمام مبادره للتخفيف عما اصاب اهلنا بان نحاول دعم جهود ما ضررته السيول، بان يرتب على عمل حساب بنكي باسم وزاره الشؤون الاجتماعيه بحيث يستطيع كل شخص مغترب فينا ان يتبرع ما تجود به نفسه، ولو شيء رمزي ولكن يجب علينا كمغتربين ان نتحمّل مع اهلنا هذه المسؤوليه الكبيره. لانه لا يوجد دوله بالعالم تستطيع تعويض كل المتضررين من الكوارث الطبيعية، وانما هو التعاضض بين الناس ما يخفف من المآسي. ولا نقول الا ما يرضي ربنا… الحمد لله على عظيم نعمه. اجدد عظيم الشكر الى جميع من ساهم في تضميد الجراح، وأقول لمن فقد عزيزاً (هذا شهيدنا) ولمن فقد مقتنياته ستعيد بناء البيت أفضل مما كان عليه ودمتم أبناء وطني اعزاء مرفوعين الرأس

اخوكم م. جهاد ابو صبحيه رئيس جمعية الصداقه النمساويه الاردنيه


(وزير الداخلية سلامة حماد)

(ريم ابو حسان – وزيرة التنمية الاجتماعية )

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *