النسور يترأس اجتماعا لمناقشة تحسين بيئة الاعمال في المملكة

رأس رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور اجتماعا في دار رئاسة الوزراء  للفريق المنبثق عن المجلس الوطني للتنافسية والابتكار خصص لمناقشة تقرير ممارسة الاعمال 2016 من حيث قياس الجودة والكفاءة التنظيمية.

وناقش الاجتماع الاصلاحات التي يجري تنفيذها لتحسين بيئة الاعمال في المملكة في ظل تواضع درجة الأردن في مؤشر سهولة أنشطة الأعمال 2015 الذي يصدر سنويا من قبل البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية حيث جاء الاردن في المرتبة 117 من بين 189 دولة شملها التقرير.

واكد رئيس الوزراء اهمية ايلاء موضوع تحسين بيئة الاعمال وتنافسية الاقتصاد الوطني اولوية قصوى وضرورة تحقيق نجاحات ملموسة على هذا الصعيد ، لافتا الى ان بيئة الاعمال وتحسينها ليس امرا حكوميا فحسب “فالحكومة جزء مهم من هذا النشاط ودافع ومحفز له ولكن القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني لها دور ايضا”، وكون هذه المؤسسات مستقلة او منتخبة لا يتنافى مع واجبها في تحسين الوضع الحالي.

واشار رئيس الوزراء الى ان هذه التقارير الدولية بالغة الاهمية في عالم اليوم للدول والجهات المانحة مثلما ان لها اثرا مباشرا وانعكاسات على حركة الاستثمار .

من جهته اكد وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد الفاخوري ان هذا الاجتماع جزء من سلسلة اجتماعات كثيرة تم عقدها هذا العام للتركيز على تحسين بيئة الاعمال وبشكل خاص انعكاس ذلك على ترتيب الاردن في التقارير الدولية سيما تقرير ممارسة الاعمال .

واشار الى ان تقرير ممارسة الاعمال لعام 2016 صدر في شهر تشرين الاول الماضي والذي صنف الاردن في ترتيب لا نطمح له ويجب ان نحسنه بشكل سريع، حيث انتقل الاردن من ترتيب 117 الى 113، لافتا الى ان ” هذا ليس هدفنا ونحن نريد تسريع وتحسين الاجراءات ضمن منظومة المجلس الوطني للتنافسية والابداع الذي يشرف رسميا على تحسين بيئة الاعمال وتنافسية الاردن والذي يضم 18 مؤسسة من مؤسسات القطاع الخاص وكل المؤسسات الحكومية ويراسه رئيس الوزراء “.

واشار الى ان الاجتماع اليوم كان لفريق عمل منبثق عن المجلس والذي يركز على الوجبة الاولى من الاصلاحات المطلوبة سواء فيما يتعلق بتسجيل الملكية وبدء النشاط الاقتصادي او الاستثماري او الحصول على الائتمان او تراخيص البناء .

كما تمت مراجعة التعديلات التي سيتم العمل على تنفيذها للبدء بتحسين ترتيب الاردن جذريا وبمسار منتظم، لافتا الى انه تم اعطاء فترة زمنية لإنجاز كل المطلوب بحلول شهر نيسان من العام القادم حيث سيتم في شهر ايار بدء قياس المؤشر الجديد لعام 2017 والذي سيتم نشره في شهر تشرين الاول 2016.

واكد وزير التخطيط والتعاون الدولي ان كل الجهات اتفقت على المطلوب انجازه خلال اخر شهر من هذا العام والربع الاول من العام القادم بما يكفل استمرارية الزخم في تحسين ترتيب الاردن والتسهيل على المستثمر والريادي واصحاب العمل الصغيرة في موضوع ممارسة الاعمال وبدء النشاط الاقتصادي سواء ما يتعلق بتسجيل الشركة او التسجيل الضريبي او مع غرفة الصناعة والتجارة والحصول على التراخيص التي تسرع بدء النشاط الاقتصادي.

وناقش الاجتماع الاصلاحات التي تم يجري تنفيذها لتحسين بيئة الاعمال في مجالات الحصول على تراخيص البناء واذن الاشغال وتخفيض ايام الحصول على كل واحد منهما الى 7 ايام بدلا من 14 يوما وتسهيل الاجراءات فيما يتعلق بتسجيل الملكية ودفع الضرائب من خلال تنفيذ انظمة الايداع والدفع الالكتروني.

كما ناقش الاجراءات المطلوبة لتسهيل الاجراءات فيما يتعلق بمؤشر البدء بالأعمال من حيث تقليل عدد النماذج المطلوبة لتسجيل الشركات والبالغ عددها ثلاثة نماذج واستبدالها بنموذج واحد لتسجيل الشركة والبطاقة الضريبية والتسجيل في غرف الصناعة والتجارة، وتقليل الايام اللازمة لإنجازها، مثلما ناقش تحسين مؤشر الحصول على الائتمان من خلال تفعيل مركز المعلومات الائتمانية.

واكد رئيس الوزراء بهذا الصدد اهمية تكثيف الاجتماعات المتعلقة بمنح التراخيص مع ضرورة التركيز على انجاز العمل بنجاعة وكفاءة وفاعلية ليصار الى تقليل عدد الايام المطلوبة لإنجاز المعاملة .

وبشأن البيئة الائتمانية في الأردن، ومؤشر الحصول على الائتمان اشار محافظ البنك المركزي الاردني الدكتور زياد فريز الى انه سيصار قريبا الى تفعيل مركز المعلومات الائتمانية.

شاهد أيضاً

740 مليون دينار الدخل السياحي منذ بداية العام

أعلنت وزيرة السياحة والآثار لينا عناب الانتهاء من تحليل نتائج الربع الأول من مسح القادمين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *