الإمارات : فـخـر العروبة

نص الكلمة التي القاها المهندس ايمن الرفاعي رئيس ملتقى النشامى حول العالم خلال الاحتفال الكبير الذي اقامه الملتقى في الشارقة بمناسبة العيد ال44 لاتحاد دولة الإمارات. 

السادة والسيدات :

أيها الحضور الكريم :

إنه لمن دواعي السرور والفخر والاعتزاز ، أن نحتفل اليوم مع إخوتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة ، بالذكرى الرابعة والأربعون لتأسيسها، وقد قطعت على كامل مسار الطريق، أشواطاً هامة في مسيرة العطاء والبناء. جعلت منها صرحاً باسقاً في سموّه وعلّوه. وكان الفضل في ذلك، بعد رعاية الله وتوفيقه ، إلى السياسة الغرّاء التي انتهجتها القيادة في دولة الإمارات ، حيث اتسمت تلك القيادة قيادة الشيخ زايد بن نهيان رحمه الله منذ البدايات، بالحكمة والإتزان .. فكانت دوماً بجانب الحق، وناصرة للمظلوم، ومغيثةَ المكلوم، ودعم الأشقاء والأصدقاء في كل مكان.

لقد وددت في هذا المقام أن أعبر عن محبتنا الغامرة نحن أبناء الأردن،  لهذا البلد الطيب الشقيق، قيادةً وحكومةً وشعباً، والتي لا تضايها محبة.. فهي محبة أصيلة تتربع وتكمن في الوجدان.

الإمارات والأردن أيها السادة والسيدات ،  يشكلان بتماسكهما مع أشقائهم الآخرين الرابضين على عهد الأخوة ؛ أمل الأمة في مواجهة الظروف الإستثنائية التي تعصف بمن حولنا، وحالة التشتت وعدم الاستقرار التي باتت رِتم حياة في كثير من بلدان أمتنا العربية.

هذا الإنسجام والتماسك، يحمل لوائه بكل أمانة وإقتدار، قيادتي البلدين الحكيمتين لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين – حفظهما الله.

اننا ونحن نحتفل اليوم في الشارقة، بالعيد الوطني الرابع والاربعين لقيام الدولة، نشعر بحق أننا نحتفل وسط أهلنا وعزوتنا وعشيرتنا، لا نشعر بالغربة على الإطلاق لعوامل عديدة، من ضمنها كرم أخلاق شعب الإمارات،وعاداتهم لأاصيلة التي غمرتنا بالمحبة والطيب. ففي المكان والإنسان ، وجدنا أرضاً مباركةً، وشعباً واحداً وطنياً عروبياً اسلامياً انسانياً مخلصاً، هو سندٌ لأشقائه في الأردن،

إنَّ الإمارات، هي بلد من قلة بقيت،  تُفاخـرُ بعروبتكَ عندما تزورهه، وتأتمنه على حياتك عندما تسكنه، وتُغادره غالباً أثـرى ممّـا لأجله قصدته.

أخيراً أيها الأخوة والأخوات .. لا يسعني إلا أن أرفع من هاهنا.. وسط أهلنا في الإمارات.. الى سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله – وشعب الإمارات الوفي بأسمى أيات التهنئة والتبريك بمناسبة اليوم الوطني الـ 44

حمى الله الإمارات والأردن، وحمى الله شعبيهما وقائديهما من كل شر.

المهندس أيمن الرفاعي – رئيس ملتقى النشامى للجالية الاردنية حول العالم. 

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *