من بلدي – عجلون (بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة)

(مـن بلـدي) زاوية أطلقها “غربةjo” بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة، تسلط الضوء على أبرز المعالم السياحية والإثرية في الأردن…

تمتاز عجلون بإعتدال مناخها، وكثرة غاباتها، ووفرة مياهها وخصوبة تربتها، كل هذه العوامل أهلت عجلون لتكون مكاناً للإستيطان البشري منذ أقدم الأزمان ويدل على هذا التاريخ الأثار التاريخية المنتشرة في مناطقها ففي قرية  تبنة القريبة من عجلون يوجد المسجد الزيداني، وقاعة الإجتماعات التي تعود الى 1750 وفيها كذلك المبنى المعروف (بعلالي الشريدة) والذي كان منزلاً لحكام المنطقة قبل تأسيس الإمارة.

وشكل نبع الماء الواقع بين زوبيا و تبنة مركز جذب سكاني منذ القدم وحتى ايامنا الحاضرة، حيث  تقوم  حول هذه المنطقة أكثر من (10) قرى وبلدات تحيط بمحمية عجلون، حيث يعيش فيها الاف من السكان القرويين الذين يعيشون على زراعة المحاصيل كالعنب والتين والزيتون الذي يعد اكثر الاشجار انتشاراً وشهرة في المنطقة.
اما ابرز المواقع الاثرية والتاريخية فهي قلعة عجلون المعروفة بقلعة الربض، اذ تشكل معلماً اثرياً  تاريخياً بارزاً في محافظة عجلون، فقد بينت هذه القلعة على قمة تل مكسّو بالاشجار الحرجية على يد عز الدين اسامة بن منقذ احد قادة صلاح الدين الايوبي، لتكون حصناً منيعاً في وجه هجمات الصليبين، ومركزاً مشرفاً لمراقبة الطرق التجارية.

وتمثل القلعة التي صمدت أمام الظواهر الطبيعية وظلت محافظة على اجزائها كاملة رغم مرور مئات السنوات، نموذجاً حياً للعبقرية الهندسية العسكرية الإسلامية، فقد اكسبها موقعها على أعلى قمة جبل عوف ميزة استراتيجية فريدة،. ويمكن لمن يصعد الى احد ابراجها ان يستمتع بمنظر ساحر آخاذ حيث ينبسط أمامه وادي الأردن ومرتفعات القدس وسلسلة جبال سوريا ومن بينها جبل الشيخ الذي يكسوه الثلج طوال العام، والى جانب القلعة كشفت الحفريات الأثرية عن بقايا كنيسة تعود الى العهد البيزنطي المبكر.

للتعرف أكثر على طبيعة عجلون واماكن الإقامة السياحية فيها عبر الرابط –  
http://ar.visitjordan.com/SearchResults.aspx?Search=%D8%B9%D8%AC%D9%84%D9%88%D9%86

شاهد أيضاً

740 مليون دينار الدخل السياحي منذ بداية العام

أعلنت وزيرة السياحة والآثار لينا عناب الانتهاء من تحليل نتائج الربع الأول من مسح القادمين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *