خلود المعاني بنبض الصور !!!

خلود المعاني بنبض الصور !!!

رابعة مصطفى المومني / الكويت

( مهداة إلى لِدّاتي على مقاعدِ
الدرس من أُلبوم صور !!!! )

يُعـــاودُ قلبـــي ضجيـــجُ الحنيــنِ
ويوقـــظُ نفســـي سكـــونُ القمــرْ

فتحيا بروحي نــــدى السالفــــاتِ
ويرجــعُ نبضــي لدهـــرٍ عبـَــــرْ

يسافــرُ فكـــري لدنيـــا الصفـــاء
فنِعْــــمَ الأمانـــي بغيـــــرِ كَــــدَرْ

ولهـــوُ الطفولـــةِ فـــي ناظـــريَّ
وعشقُ الملاهــي بأدنـى الصـوَرْ

أطالـعُ شوقــــًا رســــومَ الوجــوهِ
وأمحــو عن الذكريــاتِ القَـتَـــــرْ

فأذكــرُ تلكَ الأمانــــي العِـــــذابِ
وشوقــًا إلـــى غَـدِنـــا المنتظِــــرْ

وأعزفُ لحــنَ الرجــوعِ الحبيـبِ
فهل يذكــرُ اللحـنٓ ذاك الوتــرْ؟!!

فيا صحبتـي هـــل نسيتــمْ زمانـًـا
على مقعـــدِ الـدَّرسِ كـانَ المَقَــرْ

ودنيـــا الحصـادِ وقطــفَ النجـومِ
وصبــرًا عنيفـــًا يُذيـــبُ الحجــرْ

فرحنَــا حزنَّــــا ضحكنـــا بكينـــا
وعشنـا الحيــاةَ بخيــــرٍ وشَــــــرْ

وزرنا حقــــولَ العلــــومِ بحـــبٍّ
حَلُمنَــــا لنبــــدأَ مجــــدًا أغــــــرّْ

وثــمَّ انطلقنــــا إلـــى الأمنيــــاتِ
ومـن بحــرِ علــمٍ قطفنــا الـــدررْ

فمن لا يحاكـي شمــــوخَ الجبــــالِ
( يعِــشْ أبدَ الدهـرِ بينَ الحُفَـــــرْ )

حصدنا مَــواثـِـقَ مجـــدٍ وفخــــرٍ
فبعــدَ الغِـراسِ يطيــبُ الثمــــــرْ

فنجمُ المعالـــي يضــيءُ السمـــاءَ
وشمــسُ الأمانــي تنيـــرُ القمـــرْ

ويمضي الزمــانُ ويســرقُ منّــــا
شجونَ الليالـي وذكــرى السَمَـــرْ

أطالــــعُ ( أُلبومَ ) عشــقٍ تليـــــدٍ
وذكــرى صبانـا وصفــــوٍ دَثَـــرْ

فهــذي الملامــحُ فــي ناظـــــريَّ
(خلـــودُ المعانـي بنبض الصُّورْ)

فهـــلْ يــا زمـــانُ تعـــودُ إلينــــا
وهــل نتلاقــى ويحنـو القــــدرْ؟؟

ونروي حكايـــاتِ تلكَ الأماسـي
وطيفــــًا لميعادِنـــــا المنتظــــــرْ

غزا الشيبُ رأسَ الحكايا العِـذابِ
وبـــدرُ الليالــي أطــــالَ السفــــرْ

ولكـــنَّ فــي القلــبِ عشـقٌ قديــمٌ
يثيــــرُ هـــواهُ نسيــــمُ السَّحَـــــرْ

تروجُ الأماني بروحِ التَّصافــــي
وتحيا المعاني بنبضِ الصـورْ !!!

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *