ثروة ضائعة!

التجول في شوارع العاصمة عمان متعة كبيرة احرص على تكرارها كلما سنحت لي الفرصة حيث تنتشر العديد من المقاهي التي تقدم خدماتها للزائرين فذلك مؤشر على انتشار ظاهرة التدخين بين المراهقين وكبار السن وحتى بين الاطفال في سن ١٢ عام ، وبالرغم من كل التحذيرات للمخاطر الصحية الا ان تلك الظاهرة اخذة في الازدياد والتغلغل اكثر فاكثر في كافة طبقات المجتمع وفئاته.
من خلال احصائية بسيطة تلامس الحدود الدنيا نجد ان التكلفة المباشرة لاستهلاك منتجات التبغ ومشتقاته   تقدر ب 10 ملايين دولار اسبوعيا اي ما يقارب ال نصف مليار دولار سنويا ومثل هذا هذا المبلغ تقريبا لعلاج حالات الربو والتهاب  الرئة وامراض اخرى حيث يؤدي التدخين الى حدوث اضرار في انسجة الجسم ومناعته فيصبح الجسم اكثر عرضة للاصابة بالامراض  ممايستنزف جيوب المواطنين اكثر فاكثر .

هذا المبلغ في حدوده الدنيا وخلال عشر سنوات من الممكن ان يسد نصف دين المملكة .
او ان يؤمن نصف تكلفة مفاعل نووي خلال نفس الفترة..
او ان يؤمن قيمة مصنع للسيارات خلال عام واحد او اسطول من ١٥ طائرة بووينج خلال الفترة ذاتها

كثير من الامور الاخرى التي لو التفتنا اليها وعالجناها ضمن استراتيجية متكاملة سنوفر من خلالها المليارات .

م عزت صيام الهاشمي – الكويت 

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *