عباس زكي: الأردن ملجأ لكل مظلوم واستقراره قوة حقيقية لفلسطين

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي ان الأردن يعتبر الملجأ الحالي لكل مظلوم، مؤكدا ان استقرار الأردن قوة حقيقية لفلسطين.

واضاف خلال المهرجان الجماهيري الذي نظمته اللجنة الشعبية لدعم المقاومة الفلسطينية مساء أمس في مجمع النقابات المهنية بالزرقاء لاحياء ذكرى انتفاضة الحجارة الفلسطينية، ان انتفاضة القدس الحالية هي ثمار الارادة المتجددة في فلسطين، وهي انتفاضة غير موجهة بل جاءت بفعل عدم امكانية التعايش مع الاحتلال الصهيوني.

ودعا كافة الفصائل الفلسطينية والحركات والقوى المقاومة الى التوحد، مشيرا الى انه جاء الوقت لاحداث قطيعة مع مرحلة الخلافات والانقسامات داخل حركة فتح لاعادة بناء منظمة التحرير التي تمثل العقل والشرف الفلسطيني.

ولفت الى ان الكيان الصهيوني ينتهج الارهاب المنظم ضد الشعب الفلسطيني، حيث يتم الآن تشكيل منظمات صهيونية تنتهج الارهاب والترويع على غرار العصابات الصهيونية ( شتيرن والهاجاناة).

وقال ان حق عودة الشعب الفلسطيني الذي هجر وشرد من أراضيه، مضمون اذا تم استرجاع القدس، معتبرا ان تحرير القدس من شانه نسف الاستراتيجية الصهيونية القائمة على السعي لبناء الهيكل المزعوم بدلا من المسجد الأقصى.

من جهته، قال أمين عام حزب الوحدة الشعبية الدكتور سعيد ذياب ان انتفاضة القدس واستمرارها وتطورها هو بمثابة اعادة توجيه للبوصلة نحو العدو الصهيوني وافشال محاولات تصفية القضية الفلسطينية.

وأوضح ان الشعب الفلسطيني ابتدع هذا الشكل النضالي في مرحلة الثمانينيات، مؤكدا ضرورة انهاء الانقسام الفلسطيني والربط بين النضال الوطني الفلسطيني والقومي.

واستذكر مندوب رئيس البلدية عضو المجلس البلدي المهندس علي سمارة خلال كلمته، صور بطولات النضال الفلسطيني والوحدة الوطنية الفلسطينية التي جسدتها الانتفاضة الأولى، لافتا الى التضحيات والدماء الأردنية التي روت ثرى فلسطين.

وفي كلمته باسم اللجنة الشعبية لدعم المقاومة بين الاعلامي الزميل حسن سعيد أهمية التمسك بالهوية الفلسطينية والمقاومة، مشيرا الى حتمية قيام الدولة الفلسطينية رغما عن الاحتلال الصهيوني وسياسات الغرب.

وقال رئيس نادي العودة المهندس محمد المجدلاوي ان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى المدن والقرى التي هجروا منها حق مقدس، مبينا ان الأردن قدم التضحيات والشهداء في سبيل القضية الفلسطينية والحفاظ على المقدسات والتمسك بالهوية الفلسطينية العربية، اذ تعتبر انتفاضة الأقصى ردا مناسبا لمواجهة مشاريع التهويد الصهيونية.

وفي ختام المهرجان، الذي حضره جمع من القوى السياسية والحزبية والشخصيات الوطنية والفعاليات الشبابية والنسائية، قدمت فرقة الفتيان لنادي العودة وصلة فنية وطنية.
بترا

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *