السفير الكايد في حوار مع "غربةjo": الجالية الأردنية تتمتع بالسمعة الطيبة والمهارة في العمل

ضمن سياسته الهادفة الى إيصال صوت المغتربين في كل مكان وطرح أبرز الاسئلة والتحديات التي تواجههم، يواصل “غربةjo” اجراء سلسلة لقاءات ومقابلات مع السفراء الاردنيين.

حوار اليوم مع سعادة السيد محمد الكايد- السفير الأردني في دولة الكويت، تالياً نصه: 

العلاقات الاردنية الكويتية تتميز بالأخوية والتنسيق العالي والمتميز.
الكويت من اكبر الدول العربية استثمارا في الاردن.
الجالية الاردنية المقيمة في دولة الكويت ما يقارب 60.000

جهود السفارة نجحت بتخفيض رسوم الفحص الطبي للراغبين العمل في الكويت. 
رسوم المعاملات محكومة بموجب قانون معمول به في كافة السفارات الاردنية.
لقاء اسبوعي مفتوح دون مواعيد مسبقة تسهيلاً على المواطنين.
لجنة الجالية الاردنية مكونه من عدة لجان وتقدم الخدمات والمساعدة قدر المستطاع.
 

– في البداية نتحدث عن العلاقات الاردنية الكويتية واقعها وآفاقها ؟

تتميز العلاقات الاردنية الكويتية بالأخوية والتنسيق العالي والمتميز ، في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم واخيه صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح امير دولة الكويت .
ويؤكد الاردن دوماعلى حرصه على ادامة العلاقات الاخوية وعلى جميع مستوياتها ، فالزيارات الرسمية المتبادلة مستمرة على مدار العام وهذا يؤكد حرص القيادتين في البلدين الشقيقين على الارتقاء بمستوى العلاقات الثنائية الى اعلى مستوياتها .

– تعد الكويت من اكثر الدول التي لديها استثمارات في الاردن .. نتحدث عن هذه الاستثمارات ودور السفارة الأردنية بهذا الخصوص؟

تعتبر الكويت من اكبر الدول العربية استثمارا في الاردن ، ويتركز الاستثمار الكويتي في عدة مجالات اهمها العقارات وقد عملت السفارة ومازالت على ترويج الاستثمار في المملكة بكافة اشكالها ، والتعريف بالقوانين الناظمة والحماية القانونية المقدمة للمستثمر ، بالإضافة الى الاهم في هذه النواحي وهي ما حبا الله المملكة من نعمة الامن والامان والاستقرار والتي تعتبر من اهم العوامل التي يبحث عنها المستثمر .

وتركز السفـــارة في جهودها على امـــرين اساسيــين : ان تكـــون الاستثمارات الكويتية ذات قيمة مضاعفة تخلق فرص عمل للأردنيين وثانيا ان يكون الاستثمار ذو فائدة للطرفين وليس لطرف على حساب الآخر ضمن القوانين والانظمة المعمول بها في الاردن .

– بالحديث عن الجالية الاردنية المقيمة في الكويت كم يبلغ عددها وعلى أي قطاعات تتوزع؟

يبلغ تعداد الجالية الاردنية المقيمة في دولة الكويت الشقيقة ما يقارب 60.000 مواطن موزعين على مختلف قطاعات سوق العمل الكويتي ، ويعمل المواطنون الاردنيون في مختلف المجالات في دولة الكويت الشقيقة منهم من يعمل بالتدريس بالجامعات وكذلك المدارس ومنهم الاطباء والممرضين والمهندسين بالإضافة الى العمالة الماهرة المدربة ، وكانت الحكومة الكويتية فرضت في وقت سابق رسوم على الفحص الطبي للراغبين العمل في الكويت بلغت (600) دينار اردني ، وقد بُذلت المساعي من اعلى المستويات في الاردن لإعادة النظر في هذا القرار وقد تكللت جهود السفارة بالنجاح ونجحت بتخفيض الرسوم بنسبة معقولة .

ويتمتع الاردنيون بالسمعة الطيبة والمهارة في الاعمال ويعتبر الاردنيون ليس فقط في الكويت بل في كل دول العالم خير سفراء لبلدهم فهم يمثلون كافة شرائح المجتمع الاردني بلا استثناء .

 – هناك شكاوى من بعض المواطنيين بخصوص ارتفاع رسوم بعض المعاملات، هل من توضيح بهذا الشأن؟

بالنسبة لرسوم المعاملات التي تتقاضاها السفارة فهي محكومة بموجب قانون معمول به في كافة السفارات الاردنية في الخارج فهي ليست متروكة للتقدير ، وكما يعلم الجميع فان هذه الرسوم تحول بموجب معاملات رسمية مالية شهرية الى وزارة المالية في المملكة .

– ماهي السياسة التي تنتهجها السفارة في التعامل مع المواطنيين ونحن نعلم ان لديكم لقاءً مفتوحاً كل يوم سبت؟

تنتهج السفارة وكما هي السفارات الاردنية سياسة الباب المفتوح في التعامل مع المواطنين الاردنيين ، فالسفارة مفتوحة الابواب اثناء الدوام الرسمي ، بالإضافة الى اللقاء الاسبوعي المفتوح كل يوم سبت بحضور اركان السفارة وبدون مواعيد مسبقة تسهيلا على المواطنين ولإدامة التواصل معهم في شتى المجالات .

بالإضافة الى ذلك يوجد لجنة للجالية الاردنية مكونه من عدة لجان ثقافية ، اجتماعية ، اقتصادية ، توظيفية تقوم وتحت مظلة السفارة على الشأن العام للجالية وتقدم الخدمات والمساعدة قدر المستطاع .

– كلمة أخيرة تودون اضافتها سعادة السفير؟

كل الشكر لموقع غربة JOعلى تواصله مع ابناء الوطن العزيز في الخارج والذي يقرب المسافات بين ابناء الجاليات الاردنية ووطنهم ، وكذلك المشاركة في بث همومهم واستفساراتهم ولنشاطاتهم والتي نتمنى ان تعمم وتشمل الجميع في مختلف الدول .

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *