الفنان التشكيلي الأردني "انشاصي" : من رصيف الشارع الى العالمية (صور اللوحات)

ضمن تواصله من المبدعين الأردنيين المغتربين تواصل “غربةjo” مع الفنان التشكيلي الأردني المقيم في تركيا إبراهيم خليل أنشاصي وكان هذا الحوار. 

ولد ابراهيم خليل انشاصي في عمان ١٩٧٨، وعمل على تثقيف ادواته الفنية منذ الصغر، حيث تتلمذ على يد الفنان الأردني مهنا الدرّة. 

بدأ انشاصي مشواره الفني من محافظة الزرقاء في الأردن، واصبحت تستهويه الوجوه والخطوط الواقعية التي تمثل الشارع البسيط، حيث بدأ برسم بائع القهوة ولم ينتهى ببائع الخضار، فخطوطة حاكت هموم الناس بشكل عام. 
شارك انشاصي في معارض جماعية داخل الأردن وخارجه،  وأول معرض شخصي كان في الجامعة الهاشمية في الأردن، وعرض اعماله في رصيف الشارع الأردني. 
كما شارك في مسابقة بلاحدود التركية وحصد الدرع الذهبي للفنون في هذه الفترة، ثم انطلق لأكمال مشروعه الفني في دولة الكويت.
يدرس انشاصي العمل جيداً،  ومازال يستهويه الرصاص، حيث انه يؤكد على عدم وجود الفن بدون الرصاص و قلم الرصاص هو الأساس بالفن. 
نحت انشاصي “الطريق الى القدس” وحاز هذا العمل على أجمل عمل تشكيلي يحكي قصة غزة في اسطنبول – تركيا.
يقول أنشاصي انه ليس اكاديمياً، ولكنه اتقن الإدراك العقلي للفنون التشكيلية بإرادة وتميز. 
خرجت اعمال انشاصي للعالمية بعد لوحة “بنت تركيا” التي وصفها النقاد ب موناليزا العرب ولوحة “الظل”.

“غربةjo” ينشر عدداً من اللوحات للفنان أنشاصي.

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *