النادي الأردني في رأس الخيمة .. إنجازات متراكمة (ملف مصور)

أنشئ النّادي الأردنيّ في رأس الخيمة بمرسوم أميريّ من صاحب السّموّ حاكم رأس الخيمة، ليكون بيتًا يأوي إليه الأردنيّون المقيمون في رأس الخيمة، وهو يشرع أبوابه للأردنيّين المقيمين في الإمارات الأخرى، كما يحتفظ بعلاقات متميّزة مع سائر أبناء الجاليات المتعدّدة.
وقد توالت على النّادي الأردنيّ مجالس إدارات كان آخرها المجلس الحاليّ برئاسة د. وسام صالح بني ياسين، الّذي قدّم رؤية متقدّمة لنهضة النّادي، ومعه عدد من الأردنيّين الغُيُر على المصلحة العامّة، الّذين عملوا في اتّجاهيْن: اجتماعيّ وثقافيّ، أمّا الاجتماعيّ، فقد كان النّادي حلقة وصل بين الأردنيّين والقنصليّة الأردنيّة في دبيّ، إذ خفّف عنهم عناء الذّهاب وتعب السّفر، فصارت معاملاتهم تنجز بسرعة كبيرة.
كما أقيمت في النّادي بيوت عزاء كثيرة، لمن قضوا نحبهم من الأردنيّين أو أحد أقربائهم، بما يليق بالعادات الأردنيّة الأصيلة.
وقد أقام النّادي كذلك حفلًا بعيد الاستقلال برعاية كريمة من عضو المجلس الأعلى للإتحاد حاكم رأس الخيمة سموّ الشّيخ سعود بن صقر القاسميّ حضره سمو الشيخ عبدالله بن حميد القاسمي وحضور لافت من الدكتور سائد الردايدة رئيس البعثة الدبلوماسية القنصل العام الأردنيّ في دبيّ وأركان السّفارة.
أمّا على الصّعيد الثّقافيّ، فقد أقامت اللجنة الثّقافيّة منذ ثمانية أشهر عددًا من المحاضرات الثّقافيّة، استضافت فيها مجموعة من أساتذة الجامعات والمعلّمين الأردنيّين، وهم: الأستاذ الدّكتور عمر الفجّاويّ، والدّكتور ناصر حمد، من الجامعة الأمريكيّة في رأس الخيمة، والسّيّد ذياب الشّمّري، و د. جهاد بني عيسى.
واستثمرت اللجنة وجود أيّ أستاذ جامعيّ في زيارة لدولة الإمارات في استضافته، فقد ألقى الأستاذ الدّكتور محمّد القضاة مدير مركز اللغات في الجامعة الأردنيّة محاضرة عن اللغة والهويّة.
وكان من أبرز المحاضرين في النّادي الأستاذ الدّكتور سلطان أبو عرابي العدوان الأمين العامّ لاتّحاد الجامعات العربيّة.
ويجدر التّنبيه على أنّ النّادي الاجتماعيّ في رأس الخيمة قد استضاف وفدًا من مؤسّسة الضّمان الاجتماعيّ، برئاسة السّيّد موسى الصّبيحيّ النّاطق الإعلاميّ فيها، ووفدًا من صندوق الحجّ برئاسة رئيس الصّندوق د. وائل عربيّات والسّيّد أحمد بني حمد، وقد لقي هذا اللقاء حضورًا كبيرًا من أبناء الجالية الأردنيّة الّذين تفاعلوا مع قضايا الضّمان الاجتماعيّ والاشتراك الاختياريّ فيه، ومع فكرة التّوفير في صندوق الحجّ والخدمات الّتي يحصل عليها المشترك فيه.
كما نذكر بالاحترام والتّقدير جهود المعلّمين الفضلاء الّذين قدّموا دروس تقوية في بعض الموادّ الدّراسيّة مجّانًا، فقد تركت في النّفوس أثرًا كريمًا.
ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ النّادي ليس موقوفًا على الأردنيّين وحدهم، فقد شارك أبناء الجوالي العربيّة والأجنبيّة في أنشطة النّادي الثّقافيّة والاجتماعيّة.



شاهد أيضاً

ملتقى نشامى الجالية الأردنية في قطر يقيم بطولة تنس طاولة

أقام ملتقى النشامى للجالية الأردنية بدولة قطر بطولة تنس الطاولة الأولى لأبناء الجالية تحت رعاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *