بيان الرابطه الاردنية /ستكهولم – السويد

<p><em>بيان للجالية الأردنية في السويد</em></p>
<p><em>بسم الله الرحمن الرحيم</em></p>
<p><em>الجالية الأردنية الكرام/ ستكهولم &ndash; السويد </em><em>2015-12-21</em></p>
<p><em>&nbsp;</em></p>
<p><em>&nbsp;منذ أكثر من عشرة اشهر ، و نحن نعيش جوا خانقا من تأجيج الخلاف بين ابناء الجالية الأردنية في ستكهولم، حيث قام الأخ عمر العتوم و بدون مقدمات ولا العودة لقانون الرابطة الأردنية</em><em> Jordanska F&ouml;reningen </em><em>بتنصيب نفسه رئيسا للرابطة و ناطقا رسميا لها مستغلا صمت المؤسسين القدامى واعضاء الهيئة الإدارية الشرعية للرابطة ورئيسها وحسب اللوائح القانونية، وما كان صمتهم إلا درء للفتنة وعدم تفريق الجالية، &nbsp;لكن تعالت أصوات المؤسسين تدعو إلى تصحيح المسار في الجمعية (الرابطة) الأردنية في ستكهولم، واستجابت الهيئة الإدارية لمطالب الجالية &nbsp;قامت الإدارة &nbsp;بتسجيل الرابطة كمؤسسة محمية حسب القانون السويدي</em><em> . </em><em>السبب الذي جعلنا نتخذ هذه الخطوة هو الأخ عمر العتوم الذي فقد شرعيته كرئيس للرابطة بعد هجرته الطوعية من السويد عام 2006، وغاب عنها أكثر من </em><em>6</em><em> سنوات وبدون مقدمات، أعلن نفسه هذا العام رئيسا للرابطة بدون العودة للمؤسسين القدامى والإدارة التي تشكلت بعد رحيله عن السويد وانتخبت رئيسا جديد خلفا له وهذا استحقاق قانوني لا يمار به أحد</em><em>. </em><em>وقام الأخ عمر العتوم باستغلال مناسبة إنسانية ليعيد تنصيب نفسه وصيا على الرابطة الأردنية ضاربا بعرض الحائط النصائح التي وجهت له بترك امر الرابطة للقائمين عليها ولكنه قام مع بعض المؤيدين الذين لم يشاركوا في تأسيس الجمعية عام 2003 ولم يكونوا من اعضاء هيئتها الإدارية في وضع اليد على الرابطة وكأنها استحقاق شخصي</em><em>. </em><em>المؤسسون والهيئة الإدارية الشرعية رفضوا بشدة الانصياع لهذا الشخص الذي حول الرابطة لجمعية مرتبطة بشخصه من خلال تنظم الاحتفالات والمشاركة الشخصية في المؤتمرات والملتقيات، وحتى </em><em>&laquo;</em><em>لا تساق الإدارة الشرعية للرابطة حسب الأهواء الشخصية</em><em>&raquo;. </em><em>قمنا نحن المؤسسون الأوائل واعضاء الهيئة الإدارية الشرعية بتسوية الأمور واعادة الرابطة لمسارها الصحيح من خلال القانون السويدي</em><em>. </em><em>نؤكد</em> <em>نحن اعضاء الهيئة الإدارية الشرعية أن خطوة تصحيح مسار الرابطة الأردنية</em><em> Jordanska F&ouml;reningen </em><em>مقدمة لدرء الفتنه و الخلاف و لتوحيد الصف و بعد اعتراضنا على الأداء الشخصاني لعمر العتوم و الاجتماعات البعيدة عن الأضواء بغية وضع تصورات مستقبلية بدون الرجوع للمؤسسين و كأنهم غير موجدين ولا قيمة اعتبارية وقانونية لهم،</em> <em>لقد حول الاخ عمر العتوم المنفرد بقراره الرابطة الأردنية إلى &laquo;طبقية&raquo; مقنّعة تحرم شرائح اجتماعية كثيره من الدخول لعضوية الرابطة، وأختلف مع الجميع &nbsp;اذا لم يقروا بقيادته لمسيرة الرابطة ، ما يعكس تناقضاً مع رسالة الرابطة التي تسعى إلى توسيع العلاقة بين ابناء الجالية الأردنية واحترام القانو.</em> <em>ومنذ ان أعلن العتوم نفسه رئيسا للرابطة بغير وجه حق أو سند قانوني دبت الخلافات بين ابناء الجالية وعزوف الكثير منهم عن المشاركه لأنهم يريدون كيان واحد يوحد جهودهم وطاقاتهم واهدافهم للحاضر والمستقبل، بل وتعد الأمر بقيامه بتوجيه ما يشبه الإنذارات والتهديدات وتشويه صورة كل من يختلف معه. في المقابل، يؤكد المؤسسون للرابطة والهيئة الإدارية الشرعية أنّ عمر العتوم فقد عضويته في الرابطة بعد ان رحل عن السويد ولم يصدر اي قرار بإعادته للهيئة الإدارية حسب النظام الأساسي للرابطة. إن استُعمال أسلوب الترهيب والترغيب هو مخالفة صريحة للقانون، ولذلك قمنا بواجبنا الديمقراطي لتصحيح وضع الرابطة ووئد الفتنة ولجمع كلمة ابناء الجالية ونطالب جميع الأردنيين ومؤسساتهم بالوقوف معنا وتايد مسيرتنا نحو جمع الكلمة ووحدة الصف الأردني</em><em>. </em></p>
<p><em>الهيئة الإدارية </em></p>
<p><em>عنهم / د. ضيف الله الجرايده</em></p>
<p><em>&nbsp;</em></p>

شاهد أيضاً

ملتقى نشامى الجالية الأردنية في قطر يقيم بطولة تنس طاولة

أقام ملتقى النشامى للجالية الأردنية بدولة قطر بطولة تنس الطاولة الأولى لأبناء الجالية تحت رعاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *