الأردن لا ترحب بكم؟!

عزيزي المغترب ..عزيزي ابن تراب الوطن .. كم هو مؤسف أن ترفضك بلدك ومدينتك وعائلتك .. كم هو مؤسف أن يرفض والديك واخوك وابناءك وزوجتك ان يصافحوك او يقبلوك … وأنت في نعش جثه هامده …
نعم جثة عائدة من الاغتراب وانت من رد جميل صبرهم على بعدك بالتكبر والعناد للقدر وعوامل الطريق ..
لماذا لا تعطي جسمك الحق بالراحه والاستعداد الجيد قبل السفر؟ 
لماذا لا تجعل  المسافة الطويلة بين المساحات الجغرافية بين الدول او المناطق رحلة شوق للوصول لاحبتك ..وانت تصر على ان تكون رحلة الجحيم بالسرعة والمكابرة على النعاس والاجهاد واحراق شوق لمقابلة الاحبة الى دموع احبتك للمرة الاخير لتودعك ..
فهل سنوات التربيه التي قضاها والديك في تربيتك لتصبح شمعه تضئ حياتهم وتصبح ذو اسم يشار اليه بالبنان تستحق ان ترد صنيعهم بهذه القسوه ..
هل زوجتك التي عضت على شوقها وعلى ألم الامان تستحق منك هذه القسوة؟ …وابناؤك الذين ينتظرون بلهفة وشوق لحضنك وحنانك يستحقون هذه القسوة؟

بعنادك للقائهم انت تزرع الهلاك في طريقك …تأمل قبل سفرك لحظه لقائهم واستعن بالله وقد مركبتك بحرص وسرعة متوسطة واحرص على الراحة كمحطات بالطريق ..ففي اسوء تقدير ستزيد رحلتك يوم لتصل الى: 
وطن يرحب بك. 
واهل يرحبون بك. 
وعائلتك ترحب بك. 
بشوق لا بنعش
تامل الفرق يرعاك الله

بقلم  د.جمال الفاخوري.

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *