هل تتعرض لأذى عاطفي؟

أولئك الذين يملكون القوة ويحبون السيطرة يستطيعون أن يلحقوا الأذى العاطفي بالآخرين. هذا النوع لا يقل سوءاً عن الأذى الجسدي حتى أن بعض الناس يصنفونه بأنه أسوأ. هل هذا الكلام صحيح أم انه مبالغ به؟

الإساءة العاطفية يمكن أن تترك ندوباً عميقة في الحالة النفسية. مرتكب الإساءة العاطفية يسلب السلام الداخلي والعاطفي من الضحية حيث تشعر بأنها دون المستوى وتتلقى كرامتها الذاتية الكدمات مرارا وتكراراً.

الإساءة العاطفية يمكن أن تأخذ عدة أشكال. الحط من قيمة الشخص هو شكل من هذه الأشكال. عدم إعطاء أي قيمة لأفكار وآراء الآخر والتشكيك بذكائه هو أذى عاطفي. الإذلال أمام الناس هو شكل أيضاً. أن تضحك على شخص ما أمام الآخرين وتشعره بأنه دون المستوى وتسمح للأخرين بالانضمام لحفلة الضحك عليه هو شكل آخر للإساءة العاطفية.

الشعور بالأمان هو حاجة عاطفية للإنسان لذلك أن تجعل شخصاً يشعر بأنه غير آمن هو طريقة أخرى لإيذائه. إخافته والتهديد المستمر له بتركه وحيداً بدون أي مساعدة هو شكل أيضاً.

سلب الحرية المالية وجعل الشخص يشعر بأنه معتمد كلياً على المسيء هو نوع آخر شائع. نقص المال يمكن أن يمنع الضحية من التمتع بالحياة.

الإساءة العاطفية يمكن أن تأخذ أشكال أخرى. هؤلاء المسيئون هم أناس ساديون يتمتعون بالحط من قيمة الإنسان ويحطمون حريتهم العاطفية. إذاكنت تتعرض لأقل مستوى من الأذى العاطفي، احتج واحمِ نفسك.
د.عماد النجار – دبي 

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *