لمن يهمه الأمر..

نداء لكل محب لبلده لكل من يرفض البقاء بعيداً التقدم ومجاراته، لكل من يرفض الاعذار لمنع اللحاق بالأمم، لكل صاحب عزيمة تكسر كل المعوقات والمتاريس التي نحن نخلقها، لكل واعيٍ غيور على مستقبل الأردن الغالي.
أطالب وبشدة إدخال مادة التصوير الفوتوغرافي في مناهج المرحلة الإعدادية اسوة بالدول المتقدمة والتي تعي ما مدى أهمية هذه المادة حتى ادخلتها في مدارسها.
التصوير لم يعد للمتعة والمباهاة كما يعتقد الكثير منا، انه يقف خلف جميع الكتب العلمية وشرحها ويقف خلف كل البحوث وتوثيقها، كما يوثق التاريخ لنا، ويجلب الملايين من السياح لبلادنا ونسوق انتاجنا به، انه اقتصاد عظيم لا يستهان به لو نظرنا له بعين واعية أكثر وغيورة على مصلحة البلد.
وكم يؤسفني ان اكتشف ان هناك دول عربية سبقتنا على تعليمه في المدارس وما زلنا نتحدث عن عراقيل تمنع ادخالها المناهج، بدل تذليلها بالعقول النيرة.
يتعلم الطالب الكثير من المواد المهمة للغاية له في المدرسة، ولكنه قد لا يستفيد من بعضها طوال حياته ولو لمرة واحدة، ولكنه لو تعلم التصوير الفوتوغرافي، فسوف يستفيد منه الجميع بلا استثناء طوال حياتهم العلمية والعملية.

المصور الفوتوغرافي : محمــــود المحمــــود
أوساكا – اليابان

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *