"حسام الشريف" من الاحساء: خدمة أبناء الوطن وسيلة لراحة النفس والشعور بالاعتزاز والثقة

يواصل “غربةjo” سلسلة اللقاءات والمقابلات مع المغتربين الأردنيين الفاعلين والناشطين اجتماعياً، ولقاء اليوم مع السيد حسام الدين حسين الشريف (ابو مالك)، المقيم في المملكه العربيه السعوديه.

يقيم السيد الشريف منذ واحد وثلاثين عام في السعودية، عمل خلالها في مجال المبيعات كمدير لمؤسسة باسمح (العلالي) فرع الاحساء، ثم انتقل الى العمل في مجال التجاره لاكثر من اتجاه وحاليا في مجال الديكور.

ويعتبر السيد الشريف العمل التطوعي ركيزه اساسيه في بناء المجتمع ونشر التماسك بين ابناء الوطن،” فأنا اقوم بالعمل التطوعي بطبعي وإختياري بهدف خدمة ومعاونة المغتربين من ابناء الوطن في منطقتي فهو وسيله لراحة النفس والشعور بالاعتزاز والثقه، خصوصا ان منطقة سكني وهي الاحساء حلقة وصل بين كل من الامارات وقطر وعمان ولا يمكن السفر برا الا بالمرور بها، ويحدث ان تكثر الحوادث المروريه للمسافرين من ابناء الجاليه خصوصا في العطلات الصيفيه

وهنا تبدأ مهمتي التطوعيه في السعي وراء انهاء الاجراءات اللازمه التي يصعب عملها بالواقع.
لكن بعون الله ثم بمساعدة السفاره الاردنيه لي وبعض من ابناء الجاليه وايضا علاقاتي الطيبه والقويه بأخواني في كل من امارة محافظة الأحساء والمرور والشرطه من ابناء المملكه العربيه السعوديه جزاهم الله خيرا اقوم بعملها بأسرع وقت ممكن.
بالاضافه لغيرها من الاعمال التطوعيه التي جعلتني اكتسب ثقة ومحبة ابناء الجاليه لي ومن ثم ترشيحهمم لي لرئاسة الجالية الاردنيه وملتقى النشامى في محافظة الاحساء وقد تم ذلك بفضل الله وكما قال تعالى (فمن تطوع خيرا فهو خيرا له). 
المواقف التي ارغب بمشاركتها لها تأثير كبير بنفسي ويشعرني بسعادة تامه، حيث اني الاقي التقدير والسمعه الطيبه لي في اماكن متعدده دون علمي بسبب اعمالي التطوعية.

من اهم المواقف التي حدثت هي عند حصول ابني مالك الذي يدرس في بكين عاصة الصين على المركز الثاني على مستوى جامعات بكين في مسابقة افضل مقال مكون من ١٥٠٠ كلمة يتحدث عن حياته في بكين، كان ذلك بحضور من السفاره الاردنيه والفلسطينيه بالصين حيث تعرفوا عليه وشعروا بالفخر بوجود شاب من الوطن حصل على هذا المركز.
والجدير بالذكر أن سعادتهم وفخرهم زادا عند علمهم بأنني والده، وذلك لما وصلهم من سمعه طيبه عني، وطلبهم رقمي لامكانية التواصل معي بصوره مباشره، بالاضافه لكثير من المواقف مع السفارات بعدة دول لكن كان ذلك الاقوى وقعا وتأثيرا واسعاداً لي.  
ويختم الشريف حديثه بالشكر لطاقم “غربه جو” وكل القائمين عليه والدعاء لله بالتوفيق لجميع أبناء الجالية.

شاهد أيضاً

استعدادات لحفل تكريم الشيخ محمد الكريشان

الاستعدادات جاريه الآن من قبل أبناء الجاليه الاردينه بمنطقة تبوك لعمل حفل تكريم الشيخ محمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *