صفارات الهجرة

تخيل لو فتحت السفارات الغربية باب الهجرة على مصراعيه للاردنيين ولمن يسكن الاردن لانشغلت صفارات انذار العاصمة عمان في ارشاد الناس الى مواقع تلك السفارات , الدرجة السياحية على شركات الطيران ستمتلىء عن بكرة ابيها من عمان الى الغرب والشرق , مصنع قرب المطار لاعادة تصنيع حديد السيارات المهترئة التي تركها المهاجرون خلفهم , اسعار العقارات بيعا وايجارا ستنخفض الى الثلثين , عجز ميزانية الحكومة سيصل الى خمسة مليارات دينار فلم يعد من يدفع الضرائب وتوابعها او المخالفات وانواعها , ستزال المطبات من الشوارع فلم يعد هناك ازدحام  وسيتم استثمار لمبات اشارات المرور في مشاريع لم ترى النور من قبل , وللتذكير تمثال لشرطي المرور سيقام على الدوار السادس , سيصبح الاردن من الدول المصدره للمياه ويتراجع استهلاك  المملكة من النفط الى خمسين الف برميل يوميا , بنوك تعلن افلاسها فلم يعد من يدفع اقساطه , مدارس تغلق وقرى تهجر, شروط القبول في الجامعات ستلغى , نصيب التعليم والصحة في ميزانية الحكومة ستنخفض الى نصف مليار بدلا من ملياري دينار , سيرتفع عدد الهيئات المستقلة وستتضخم ميزانياتها , وزارات ستختفي واخرى تندمج , احتكار الترف لن يعد شاذا والحصرية ستجمع الكل , ائتلاف للصحف في ورقة واحدة عن الذكريات ستوزع مجانا , سيستورد الاردن الجميد الكركي من سوريا والسمن البلقاوي من السودان , الدجاج سيفرح برؤية ابناءه واحفاده بدلا من استهلاكم بشريا , الثروة الحيوانية ستشاهد عبر الاقمار الصناعية اعلانا لرحلات السفاري , وستبقى صادرات الاردن من البوتاس والفوسفات دون تأثير.

لن تستطيع المخيلة من التقاط جميع التغيرات والمتغيرات يكفي ان تترك مخيلتك لما تعاني منه الان , تتجهم وتضحك وتسرح مخيلتك , كيف ستكون البلاد ومن بقي من العباد.

الاردنيون سيكونون في مقدمة المصطفين امام تلك السفارات , بدون مبالغة سيختفى الرقم الوطني عن الجوازات , ارشيف الدوائر الحكومية سيحرق او يعاد تصنيعه ولن تبقى اراء لمصادرتها , ومن سيبقى سيحرم من نطق كلمة أخي وتستبدل بـ  آآآآآخ  .

يكفي ان ترى عدد مرات علامة الاعجاب من الاردنيين على اعلانات الهجرة على مواقع التواصل الاجتماعي , انها بالملايين , الهجرة امتياز يحظى به قليلون للبدء من جديد ومن العبث  ذكر اسباب طلب الهجرة.

هدي المجالي – الإمارات العربية المتحدة.

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *