54 شمعة تضيء درب مسيرتنا

مولاي المعظم .. شمعة جديدة تضاء لعمرك المديد…كنت فرحة الأب الباني الأولى….وأنت لنا فرحنا كل يوم ….أنت الأب والأخ والإبن ..أنت الأمان و الحنان …الأمن و السلم…أنت الرؤية و الأمل و الطموح و المستقبل… دخلت قلب شعبك و تربعت على عرشه…علمتنا معنى التواضع وحب الوطن.
54 شمعة أضاءت نجم الأردن ليصل نوره إلى كل العالم… أحببناك في الأردن و لكن أحببناك في الغربة أكثر، عندما يرى العالم البريق و الفخر في عيوننا كوننا أردنيو الأصل هاشميو الولاء ….نسمع الكثير من العبارات..مثل: “You have an amazing King”. .”We wish all our leaders are like your King Abdullah”  لكن لن يحلموا بما لنا …فقلبك وعقلك وحكمتك لن تتكرر…. فالله أنعم علينا بالأردن أولا و زادنا نعمة بقيادة الهاشميين لدفة سفينته…لنعبر بأمان كل العواصف و الأمواج التي تضرب به من كل جانب….فنسير واثقي الخطى لنكمل المسيرة التي بدأها أجدادنا….معك…… كل عام و نحن سالمون بك و معك….و منا نحن الأردنيون المغتربون في كندا كل الحب لتبقى ذخرا لنا و لأردننا الغالي….

بقلم: ديمة منير حدادين-كندا

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *