بدء اجتماعات اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي

بدأت اجتماعات الدورة الثامنة عشرة للجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي بمشاركة ممثلين عن ثلاث عشرة دولة عربية في عمان الثلاثاء بحضور رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة وامين عام الاتحاد البرلماني العربي فايز الشوابكة ورئيس اللجنة التنفيذية للاتحاد فيصل الشايع.

وقال الطراونة في كلمة القاها بافتتاح اعمال الدورة “ان الدول العربية أمام ما تشهده من تهديد الجماعات الإرهابية، وتغلغُل لوجودها في مناطق سكنتها الحروب والمعارك، بعد تداعيات “الربيع العربي”، فإن المطلوب الوقوف موحدين لمواجهة هذا التحدي، وحشد خطواتنا على طريق استعادة أمن مجتمعاتنا واستقرارها، ومنع تأثير المتطرفين على عقول شبابنا وشاباتنا، عبر عملية تنويرية ثقافية فكرية تتطور مع تطور حاجات وعينا الجمعي.

واكد ان عمل الاتحاد البرلماني العربي يكتسب أهمية مضاعفة خلال هذه الفترة، التي تمر بها أمتنا العربية، من تحديات جسام وتحولات خطيرة، وحالة غير مسبوقة من عدم الاستقرار، الأمر الذي يهدد أمن شعوبنا، ويهدد سلم المجتمعات.

واشار الى أن توالي الأزمات وضعف تأثير برامج وسياسات وخطط مكافحة الفقر والبطالة، وتأخر القرار العربي في اتباع نهج الإصلاحات الشاملة، وتراجع الاقتصاد العربي بعد تفاقم الأزمات الأمنية في المنطقة والإقليم، يدفعنا جميعا للارتقاء بأعمالنا إلى مستوى طموح الشعوب وإرادتهم.

وطالب الطراونة الاتحاد البرلماني العربي المشاركة بتحمل مسؤوليات أعباء المرحلة، والمشاركة في خدمة شعوبنا، وحمايتها اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وأمنيا، من كل التحديات الماثلة.

بدوره اشار الشايع الى ان الجميع يدرك اليوم التحديات التي تواجهها الامة وهي تسير في طريق محاربة الارهاب الدولي موضحا ان بعض التحديات مرتبط بالبعد الدولي او نتاج للتراكمات التاريخية والتعقيدات السياسية الامر الذي يحتاج الى ايجاد الآليات والسبل الدولية والاقليمية الكفيلة بمواجهة الفكر التكفيري المتطرف والمسمى بالإرهاب الدولي.

واكد ضرورة قيام البرلمانات العربية بدورها وواجبها اتجاه دعم عمليات التصدي للإرهاب والتطرف عبر تعزيز لغة الحوار والمصالحة والتبادل الثقافي لفهم الآخر، اضافة الى العمل على سن التشريعات والقوانين والمصادقة على المعاهدات والمواثيق الدولية الارمية لمواجهة الفكر الارهابي دون المساس بالحقوق والحريات الاساسية للأفراد.

من جانبه اكد الشوابكة ضرورة تحقيق التعاون وتعزيز التواصل بين الشُعب البرلماني العربية الشقيقة، موضحا ان هذا التآزر لا يكون الا بوجود تناصح وغيرةٍ صادقة على العمل البرلماني العربي ، وهي مسؤولية تقع على عاتق الجميع في تحقيقها والعزم على تنفيذها.

واضاف ان الشفافية هي عنوان المرحلة المقبلة للأمانة العامة للاتحاد البرلماني العربي ، مؤكدا استعدادها لتلقي أية ملحوظة او نقد او توجيه لمتابعتها والاخذ بها لحلها وتوضيحها.

واشتملت اعمال المؤتمر على تقرير الامين العام للاتحاد والحساب الختامي وتقرير مفتش الحسابات للعام 2015.بترا

شاهد أيضاً

تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية للمركز الدولي لضوء السنكروترون

بدأ المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبة وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي) تشغيل أول محطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *