تجربة مغترب مع الضمان الاجتماعي

 اشتركت انا وزوجتي اختياريا في الضمان الاجتماعي قبل حوالي ١٢ عام, ولكن براتب قليل جداً وهو الحد الأدنى للراتب, وفي الحقيقة لم أعرف ما لي من حقوق وما عليّ من واجبات وبحكم اغترابي وقلة زيارتي للأردن فلم اتمكن من التواصل مع إدارة الضمان الاجتماعي وبقي الحال على ما هو عليه حتى نهاية عام ٢٠١٥, وبعد قيام مجموعة طيبة من الإخوة الكرام في المركز الإعلامي في المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي ممثلين بالأستاذ موسى الصبيحي والأستاذ علي السنجلاوي والأستاذ علي الختالين بزيارة للمملكة العربية السعودية ولقاء أبناء الجالية الأردنية في مختلف المواقع, فقد سنحت لنا الفرصة بالاستفسار عن ما يجول في خاطرنا ولم يتبق صغيرة أو كبيرة إلا واجابنا عليها الأساتذة الفاضلون سفراء الضمان الاجتماعي.
وفي الحقيقة فقد كان الوفد يجيب بدقة ولديهم كافة المعلومات التي يحتاجها أي شخص وقد تم نصحي أنا شخصياً وارشادي بما يجب القيام به وقمت بتعديل اشتراكي واشتراك زوجتي حسب توجيه وتوصية الإخوة الأعزاء سفراء الضمان, وما زادني سعادة وبهجة أنني لم اضطر لزيارة المؤسسة أو أحد فروعها شخصياً بل تم تقديم جميع الطلبات والرد عليها من خلال الموقع الإلكتروني والحصول على الموافقة من خلال الموقع أيضا, فقد وفر الموقع الإلكتروني عناء السفر ووفر الوقت والجهد, ويتميز الموقع أيضاً بتقديم خدمات أخرى يمكن لأي شخص الاطلاع عليها, لذا أنصح كل شخص بزيارة موقع المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي وتسجيل البيانات والدخول ليتم بعدها الاستعلام عن جميع الأمور التي تخص المشترك من خلال الموقع.
وفي هذا المقام لا يسعني الا أن أتقدم بالشكر الجزيل لمؤسسة الضمان الاجتماعي كمؤسسة وطنية تحرص على مصلحة أبنائها في الداخل والخارج, وهذا ما لمسناه فعلاً في الفترة الأخيرة من إعطاء أهمية للمغتربين وزيارتهم في مواقعهم لتعريفهم بقانون الضمان الاجتماعي, كما أتوجه بالشكر الجزيل للأستاذ موسى الصبيحي والأستاذ علي السنجلاوي والأستاذ علي الختالين على سعة صدرهم وتذليلهم لجميع العقبات التي تواجه المغتربين للاشتراك في الضمان الاجتماعي.
 
قصي منير الشويطر  / تبوك – المملكة العربية السعودية

شاهد أيضاً

الاستثمار، الرهان الخاسر!

جميعنا اصبح يعي و يدرك أن تحقيق نسب نمو وخلق فرص عمل وتحريك الدورة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *